شبكة القصة العربية

www.arabicstory.net

وطن وهموم 
القراءات:(381) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات 

  قصة ، من : ميسون المقطري  

أطلّ بشعره الأشعث ووجهه العابس، فعمّ الصمت المكان، ألقى التحية ببرود ثم رفع يده ليخط العنوان، تناهت إلى مسامعه همهمة أحدهم فاستدار غاضبا.

اقترب فتسمر الصبي في مكانه، ما أشبه ملامح الخوف على وجهه بتلك التي تعلو وجه ابنه الصغير كلما دنت منه الممرضة لتغرس حقنة جديدة في جسده الهزيل. أحس بغصة وهو يتذكر قائمة الأدوية التي لا تنتهي وتكاليف البقاء في المستشفى والتي تتضاعف يوما بعد يوم بينما يقف عاجزا عن سدادها.

_كل شيء يرخص بذله لو أنه فقط يستعيد عافيته.

تمتم في سره.

سحب خطواته الثقيلة مبتعدا قبل أن يعلو صوته الأجش ويردد الطلاب خلفه: وطني الغالي أنا أهواه.

 


جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة القصة العربية

Copyright © 2001-2006 ArabicStory.net