شبكة القصة العربية

www.arabicstory.net

شجرة ميلادي  شجرة ميلادي
القراءات:(279) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات 

  قصة ، من : نسيم محمد  
في ليلة راس السنة من كل عام يحتفل العالم بانتهاء عام و ولادة آخر و يتمنون فيه عاماً سعيداً يولد ، يعلقون فيه جميع أمالهم و أمانيهم الجديدة والتي لم تتحقق ، يتبادلون فيه التحايا و الهدايا .. وضوء الشموع و دفء القُبل !

و أنا أحتفل بمضي عام و انا أحبك فيه بجنون و ولادة عام أعشقك فيه حد التلف !!

و أُحيّ من أجلك ليلةً قرمزية زاهية الالوان فى شواطئ صدري ، فتبتسم الأبحر في عينيك و تتمايل الأمواج في قلبي

و على ضفاف روحي ستكون انت شجرة الميلاد التي تزين بها أعوام حياتي سأُزينكَ بـِ :

نجوم حبي ..

و شموع عشقي ..

و أنوار شغفي ..!

و أفرش لك ممرات اوردتي و دروبها بأرتال الورود ، تمر منها إلى أعماق قلبي عام بعد عام .. وشهر بعد شهر ..و يوماً بعد يوم .. و ساعةً بعد ساعة .. و لحظةً إثر لحظة !

و أدعو طيفك المجنون و جنون خيالي و نلتهم المكان و أشعل فتيل العام و أطلق العاب حبي الناريه وأفتح زجاجة عشقي و نشرب من ثغرها حد الثماله !

سنحتفل معاً فى أروع مكان في الكون .. أتدري أين يكون !؟

سنُقيم فيه حفلتنا الصاخبة بجنون العشق .. الدافئة بأوتار الحب .. !

الساكنه من كل شيء عدا قرع طبولٍ راقصة مصدرها قلبينا ، و أنغاماً متسارعه تلاحق أنفاسنا التي أضناها الشوق ..!

سنطفئ على العام أنوره و نبقي شجرة حبنا متقدة الى أن يأتي العام القادم و نوقد شجرةً أكبر بحجم حُبك المتزايد في جوفي وفي ثنايا روحي المؤججة بك ..

و سيكون حُبكَ و بقائكَ في حياتي أجمل هدايا العام .. بل أجمل هدايا السنين السالفة و الأنِفة ..

و سأهديك شموع حياتي المُضاءة بوهج حُبك لتهدم بها كهوف الحياة المظلمة ..

سأهديكَ صدراً دافئاً .. حنوناً أرضه لك لا تخون ، و حُضناً آمناً يذيب جليد وحشتك و ينير صحاري الخوف في أعماقك ..

سأهديك قلباً ينبض بك ، و روحاً تعشقكَ ليلاً نهاراً تلتفُ عليكَ كمعطف الشتاء في ليل بردٍ قارص فتحتويك من رياح الشتات ..

سأُهديك مفتاح قلبي وفي مملكة قلبي حيثُ نصبتُ لك العرش فكنت أنت المالك و الملك فيه والمتنعم الوحيد برياض جنته ، و جميع صماماته و أوردته هي نوافذ مزخرفة تطل منها على نعيمك داخلي ..

نعم يا حبيبي .. " كل ما بداخلي ملكٌ لك وحدك و جنتكَ في قلبي وفي أعماقي وفي خلجات روحي تتزاحم كل ثانيه من عمر حبي لك حبيبي " ..!

نعم يا شجرة ميلادي وكل أعوامي .. " لو كان الامر بيدي لنسجتُ لك من بحور دمي عاماً فردوسياً تفترش على شهوره من سندس قلبي ، و تستند على أسابيعه من استبرق روحي ، و لنثرت أيامه بين يديك تُلبي ، و لجمعت ساعته و ثوانيه على مصراعيها لتحميك من غدر الزمان .! "

سوف أختم العام على حُبك و أبدائه على حبك ..

كل عام و أنت " شجرة ميلادي " و نهاية أتراحي وبداية أفراحي !!

شتاء الفقد

 


جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة القصة العربية

Copyright © 2001-2006 ArabicStory.net