[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أضاعت كل ما كانعودة
للكاتب:دكتور محمود عبد الناصر نصر  التعليقات: 8   ÃÖÝ ÊÚáíÞ  
   صفحة رقم:   من 2

 فاطمة البار | السعودية     حرر في 2017-12-26 01:32:05
 نص جميل يادكتور كما اعتدنا منك ، أراه يحمل لوحة مطرزة بخيوط حزن ، لتجتمع بهاءات بين ثناياها .

 hibatullah | u.a.e     حرر في 2012-07-02 21:36:10
 سيدي كاتب النص أحببت ردا وصلني من حضرتك ،،،وأعجبت جدا بتعليقك لدكتوره الفاضله اسمح لي ان اقف بجانب رأيك فكم انا غيورة على لغة الضاد وغيرتي تزايدت حينما درست اللغات الاخرى ليس فقط الإنجليزيه فتعمقي بالعبرية والالمانية والقليل من الاسبانيه جعلني اشعر بفخر وحب للغتي العربيه ....وللحدبث تتمه لكن لضيق واقتي سأكتفي بردي المتواضع ،،،بانتظار جديدك

 Dr. Mahmoud Abd Al-Naser Nasr | Egypt     حرر في 2012-07-02 15:47:52
 أستاذتنا الغالية, و أديبتنا المبدعة دكتورة عطيات, أطيب التحيات و أنداها لشخصكم الكريم. أشكر لسعادتكم قراءتكم و تحليلكم لقصتي. و الشكر الأكبر لمقترحاتكم التي أعتز بها. أقول أستاذتنا بخصوص استفساركم عن سر استخدامي لعدد من الكلمات النادرة الاستخدام, إنها لم تعد نادرة إلا لهجرنا إياها. أراك تستشهدين بمقولة أستاذنا جميعاً يحيى حقي, و أنا أضم صوتي لصوته. أحدثك بصراحة, بالرغم من أن تخصصي, و دراستي كلها باللغة الإنجليزية, إلا أنني أعتبر إجادتي للعربية منة من الله سبحانه, كما أن طول عملي بالترجمة, خاصة ترجمة النصوص و الوثائق الكلاسيكية من شعرية و دينية و هلم جرا قد ألبسني حلة أفخر بها, و لن أخلعها حتى يخلعها الله عني, و أظنه لن يرضى. و من ثم فأنا غيور على لغة الضاد حتى لا تضيع تحت سنابك العامية التي تهاجمنا في كل مكان. أسأل حضرتكم, أليس من الأفضل أن نحافظ على مجد لغتنا, و نحن المثقفون, و نحن المتعلمون, و نحن من يقرأ الناس كتاباتنا ليل نهار, ألا تتحلى المرأة(عفواً في التشبيه) بحليها حتى يراها الآخرون؟ فلم لا أتحلى بمخزون لغوي انعم الله به علي؟ أتحلى به محافظاً على اللغة من ناحية, و مبرزاً ملكة لغوية من ناحية أخرى. و كل إناء ينضح بما فيه. و أراني ممن يرى استخدام العامي و الدارج من القول و الهروب من لغتنا الكلاسيكية الرصينة, إنما هو ضرب من "قصر الذيل". دمتم في علوكم و شموخكم من الغيورين على لغتنا(أخوكم محمود) بالمناسبة أستاذتنا, إذا كنتم من عشاق الأدب الإنجليزي, فبإمكاني إرسال نسخ إلكترونية لحضرتكم من روائع الأدب الإنجليزي بقصصه و رواياته و مسرحياته و شعره إلى بريدكم الإلكتروني(و الذي لا أعرفه), إن كان ذلك ممكناً. فكلنا من عشاق الكلمة, و لا بد للكلمة أن تطوف بين أحبابها. ************************

 Dr. Mahmoud Abd Al-Naser Nasr | Egypt     حرر في 2012-07-02 15:47:23
 الأخت الفاضلة و الأديبة المبدعة الأستاذة هبة الله, أسعد الله صباحكم/مسائكم بكل الخير. أشكر لسعادتكم قرائتكم المتأنية لقصتي. أنتظر جديدكم في القريب العاجل. تحياتي لقلمكم و في انتظار الجديد. أخوكم دكتور محمود عبد الناصر نصر : أستاذ مساعد بقسم اللغة الإنجليزية, و رئيس وحدة الترجمة و التعريب بكلية الأداب بالرس.

 hibatullah | u.a.e     حرر في 2012-06-30 20:51:17
 أضاعت كل مكان،،،، رائعه بتراكيبها ومفراداتها سلمت يداك

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007