[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الخالة سعاد ... الخالة سعاد ...
التاريخ:  القراءات:(4082) قراءة  التعليقات:(18) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أحمد غانم عبد الجليل  

                                             الخالة سعاد ..


 


 شأن كل ليلة تقريبا, تتواصل ثرثراتهم, و يتعالى صخبهم الضاحك قريبا من شباك غرفتها, متناسين وجودها في الدار مع والدها العجوز, الذي يغط في نومه منذ العاشرة مساءً, يتركها بمفردها تتابع برامج التلفاز, و قد تقرأ إحدى الروايات العاطفية, التي تحرص على ادخار أثمانها, أو تقلب إحدى المجلات, بينما تستمع إلى قصائد نزار قباني المغناة بصوت كاظم الساهر, أحيانا تأتي ابنة أختها أو ابنة أخيها لتمضيان معها ليلة أو ليلتين في تلك الدار الصامتة أغلب الوقت, ذات مرة همت إحداهما أن تخرج رأسها من الشباك لتصرخ في وجهه و وجه أصحابه الذين يقلقون نومهما, غير إنها منعتها من ذلك, و قالت بأنها سوف تشكوه إلى والدته, و لكنها لم تفعل ذلك أبدا, رغم زيارتها لها باستمرار, و غالبا ما تراه هناك, يكاد لا يفعل شيئا سوى النوم حتى الظهيرة, أو الخروج للبحث عن عمل, بعد أن حصل على شهادته الجامعية, دون جدوى .. تلفت انتباهها عضلاته المفتولة, نبرة صوته المشحونة بجسارة الشباب, تلك التي باتت تستطيع تمييز حدتها جيدا عن أصوات البقية, توقضها من غفواتها المتقطعة, تملأ غرفتها ضجيجا مرهقا للأعصاب, بالكاد تفهم ما يقول, غير إنها تنتبه عندما يخفض صوته ليتحول إلى شيء من الهمس, تجلجل بعد ذلك الضحكات العالية, تذكرها بهمسات زملائها في العمل, و هم يرمون, بنظرات خفية, زميلتهم التي طالما أبهرتها بأنوثتها الطازجة و أناقتها الملفتة, ثم يطلقون ضحكاتهم المكتومة, حتى تنهرهم بنظرة صارمة تجبرهم على معاودة العمل بسرعة, متهيبين سطوتها و مكانتها لدى المدير العام الذي يعتبرها من أفضل موظفيه, و أكثرهم كفاءة على مدى ثمانية عشر عاما تقريبا, يتذكر دوما إنها حتى عندما استشهد أحد أقربائها في الحرب, قبل حلول موعد زفافهما بفترةٍ بسيطة, لم تأخذ إجازة أكثر من شهر واحد, فاجأت بعده الجميع بصلابة غريبة, و نشاط غير عادي, ظنهما البعض وسيلتها للتغلب على مواجعها التي لم تعتد الكشف عنها أمام أحد, خاصة و إن ملامح وجهها السمراء, الشاحبة على الدوام, و حدقتي عينيها الضيقتين كانت تعينها على ارتداء قناع الغموض ذاك ..       


 باتت كل النظرات التي تحيطها, و كلمات المواساة التي تسمعها, بل و إحساسها أيضا, يوحون لها بأنها أرملة أمضت عمرا مع زوجها قبل وفاته, رغم إن يدا لم تلمس ذلك الجسد النحيل قط, سوى في بعض أحلامها المراهقة, التي ما تزال تعلق في ذاكرتها لحد الآن, عيناه فقط كانتا تفتشان عن خباياه الضامرة بعض الشيء, عبر الثياب الطويلة التي اعتادت أن ترتديها, يرمقها بابتسامةٍ مراوغة, تتخطى الأيام نحو ليلة لم تأتِ أبدا, فتعتري خديها حمرةٌ خفيفة, و تخفي عنه ضحكة خجولة من إيماءات الاشتياق التي تختلج قسمات وجهه و نظرات عينيه, تسرد حكاية حب جميلة,  لم يشهدها قلباهما يوما ..       


 عيناه تبقيان مسمرتين في نافذة غرفتها الموصدة بعد رحيل رفاقه, ينفث أدخنة سيجارته نحوها, الانفعال و الحسرة يحتدمان داخله أكثر أثناء زياراتها لبيت أهلها, و بين ذراعيها وليدها الجميل, كلما رأته سارعت لأخذه من أمه, تحمله و تنهال عليه بالقبل, تلاعبه و تضحك لكركراته, تحنو عليه بلوعة حرمانها الطويل من ذلك الدفء الرقيق ..


 تسألها عيناه عن أخبارها بين الحين و الآخر, تجيبه بابتسامةٍ مشفقة, تكاد تدفعها لاحتوائه بين أحضانها, كما كانت تفعل مع ذلك الصبي عندما كان يلجأ إليها هربا من عقاب والديه, لدى قيامه بتصرف من تصرفاته الطائشة, و لكن أمام هذا الشاب الوسيم ماذا بوسعها أن تفعل, و شيءٌ في داخلها صار يستغرب مناداته لها بالخالة سعاد, بتلك النبرة الرجولية التي أمست تغشو غرفة نومها بشراسة أكثر من ذي قبل, بعد أن أستدعي للخدمة العسكرية, قبيل بدء الحرب الأخيرة ..


 منذ ذلك الوقت تخلى رفاقه عن الوقوف في الزقاق, متجنبين نوبة جديدة من صياحها الهادر في وجوههم ...


من سلسلة ليالي الأرق ..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007