[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
بل تؤثرون الحياة بل تؤثرون الحياة
التاريخ:  القراءات:(6786) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الله زايد  

بل تؤثرون الحياة

عاد الصغير من مدرسته والشمس تتوسط السماء.. تلهب الأرض.. وقد علا محياه الاحمرار وتصبب العرق.. عندما وصل لمتجر أبيه.. دلف وشاهد العجوز وهو قابع خلف مروحة كهربائية صغيرة مهترئة .. كأنها لا تعمل إلاّ حياءً من هذا العجوز.. تبعث الهواء الساخن.. فالصيف حار والشمس ملتهبة.

 

العجوز رحب بطفله.. وقدم له الماء.. وجلس الصغير يحكي يومه وتفاصيل ما درسه وتعلمه.. وبينما الصغير يتكلم دخل أحدهم إلى المحل وصرخ غاضباً في العجوز فقد خشي عدم تسديده بعض الالتزامات المالية بسبب ركود البيع.. جعل العجوز بهدوء يطمئنه بأنه سيسدده في الموعد المحدد، والرجل أخذ يقول إن محلاً كهذا لا يمكن أن يعمل.. والله لو أعطيتنيه بما فيه لما أخذته بفلس.. وغادر.

 

العجوز نظر لصغيره وقال: أين كنا؟.. فأجابه الصغير: لقد أخبرتك بأني قد حفظت سورة الأعلى … فابتهج العجوز وقال: اقرأها.. فبدأ الصغير بترتيلها ويتأتئ ويخطئ فيرده العجوز ويصحح أخطاءه.. حتى وصل الصغير عند قوله تعالى (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى) فلم يعرف كيف يكملها أو ما هو بعدها.. فجعل يرددها.. (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى).. وهو مطأطئ رأسه لكن العجوز لم يصحح له أو يكملها.. فجعل الصغير يرددها.. (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى).. ثم صمت ورفع رأسه .. فوجد العجوز يبكي ويمسح دموعه ثم يتمتم.. (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى).. لقد ألهتنا الحياة.. انغمسنا في نعيمها.. ونسينا النعيم الأبدي في الجنة.. يارب فضلك.. يارب سترك.

 

الصغير فتح فاه واتسعت عيناه ذهولا واستغرابا، وجال بنظره في هذه الحياة التي يعيشها العجوز .. وفي محله الصغير المهترئ الذي لا يوجد فيه سوى أقل القليل من بضاعة زهيدة والبقية كراتين فارغة..

 

وتساءل أين أثر حياة النعيم وحبها؟.. هنا لا يوجد سوى أطلال من الحزن والفقر.. أين حب الدنيا؟..

أما العجوز فقد بدأ في إغلاق محله الكئيب.. لقد أذن المنادي لصلاة الظهر.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007