[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
واحد(ون)!! 
التاريخ:  القراءات:(13388) قراءة  التعليقات:(22) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
- (مشينا) !

قلت ذلك لصديقي ؛ كنت أرى الطريق واسعا كالماء ، على الجانبين تتماوج الأشجار ، و الغيوم قريبة ، و الندى يمشي على الأشجار : متراقصا متمهلا إلى نخيل يانعة و قرى ....

- هل ترى ؟!

تلفتَ ، و سكن وجهه غبار حزين ، قال ، و قد ازداد أسى :

- متعرج هذا الدرب، و صعب ؛ و أشجار هذه المسيرة قصيرة ، لا أوراق خضراء.. السماء جافة .. الصحراء تمتد كطغيان .. كلهم يفرون من العاصفة الكبيرة القادمة . انظر الأتربة الموحشة تقرض الوجوه .

كان يدير بصره كناس تائهين ، قلت له :

- هل ترى ؟ هذه طريقنا .. أمامنا ما بقي لنا من حلم : انظر أمامك لترى .. انظر أمامك !

دار بعينيه في الذعر .. و الكلمات تتبخر من فوق رأسه .. و تواصل نواحه :

- الغبار .. الأتربة .. العاصفة .. أين الطريق ؟

كنا قد أشرفنا على حفل: الناس يزدحمون في الساحة ، منهمكين بنصب نخيل أفراحهم :

هي لأفراح مضت ؟ أو لأفراح قادمة ؟ .. الوجوه متعرقة ، و مبتهجة .. الساحة واسعة .. و سيول القادمين تتواصل ............

جذبته إلى حيث طريق الحفل ؛ رأيت غيوم الحلم تأخذ بالغناء ، و تتسع ؛ و تنبت حيث الناس يصطخبون ، وسعف الأحلام يتراقص فوق رؤوسهم بألوان شتى ....

اتسعت البهجة في الداخل على امتداد سنوات خلت .. و أخرى قادمة .

زهوت بفرح الحلم .

و مددت جذلي إلى صديقي : لكنني لم أجده مع الناس .. هو هناك : رأيته بعيدا ، وقد جفت عيناه ..وهو يتخبط منفردا في اتجاهات شتى ، و هو يحمل رأسا منحدرا أبدا :

كان فارا من الناس كغيمة دون ماء ؛ ابتعد ، ابتعد : فسال حزن قلبي على الأرض ، و بكى ...

رأيته ؛ ينتبذ مكانا قصيا عن ضوء الآخرين ، و يقتل نفسه .

ركضت إليه : و هو يحمل بين يديه جثمانه ، و يواريه .. كانت ظلال الأفراح قد اقتربت : جذبته .. حدثت عينيه الخابيتين و رأسه المنحدر .. لكنه بقي سرابا .

كانت غيوم كثيرة تتهاطل دون ماء .. غيوم من أناس آخرين ، في أراض كثيرة ؛ كانت تشبهه .. كلهم طفقوا يحملون جثثهم ، و يتجهون كالليل إلى المقابر .

توقفت نازفا كبكاء ..

و من بعيد :لاحت نساء كأشجار متفرقة .. كن يحملن الجثث ، و يمشين في الظل ـ كن في الغالب منفردات ـ غير أن واحدة ، أو أخرى، أو أخرى أيضا : كانت تكور يديها على انتفاخ غيمة هطلى في بطنها .. و تجلس منتظرة .........

ركضت إلى عيون الأطفال ....

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007