[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الوسادة الجريحة 
التاريخ:الأحد 13 اكتوبر 2002  القراءات:(13468) قراءة  التعليقات:(20) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  

-1-

المرأة نائمة ! ، وهي ترى نفسها الآن خارج إطار الحبال التي ثبتها الرجل حول عينيها ولسانها ، حتى غطت رأسها كله ! .

المرأة ترمي بالحبال ، خلفها ، وتقول:

- نار تأكلها !

وتركض ملء الشارع .. والناس يصفقون لعينيها ولسانها..وعيونهم تفرح ! .

-2-

الرجل يأتي من الشارع يزمجر بباب البيت ، ويزمجر بصوته ، و يرسله سابقاً له ، متسللاً إلى حيث هي نائمة ، الصوت يعرف طريقه ، يركض ويدخل أذنيها و يصيب عينيها بالفزع ! .. فتجلس وهي تتنهد ، وتبتلع الصرخة المدوية داخلها ، وتبتلع مرارة الصحو الساقط في قلبها مثل حجر ! .

-3-

الرجل ، الواقف الآن بالباب ، يزيح الصوت الهامد خلفه ، و يحدق ، و يغضب .. ، ويدخل .. و يهجم على أحلامها ..تتطاير الأحلام في أفق الغرفة ، متصافقة ، مذعورة، ثم تفر من النافذة ، راكضةً ملء الشوارع والناس....

يمتشق الرجل غضبه ، و يسحب الوسادة بعنف من تحتها ، ويركض بـها إلى المطبخ ، و يتناول السكين التي تقطع بها المرأة اللحم والبصل ، ويهوي بها على أحشائها ، تتناثر بقية أحلام صغيرة مثل الفراشات ، و يتناثر القطن من بطن المسكينة ويدخل في أنف الرجل وفمه .. فيعطس ، بينما يتطاير الريش متفرقاً إلى الطيور التي جاء منها ، حيث كانت تطير ملء الهواء ! .

-4-

المرأة تقف ، الآن ، بباب المطبخ ، تنظر إليه بجمود ، وهي تشاهد الطعنات المتكررة !

الدمام ـ 17/4/1417 هـ 31/8/1996 م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007