[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الصديقان، (للأطفال) 
التاريخ:الأربعاء 22 اكتوبر 2014  القراءات:(2700) قراءة  التعليقات:(7) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
* * *

- 1 -

في غابة كبيرة ، قال الدب الأبيض للقط الأسود :

- صباح الخير !

- صباح الخير !

ثم مشى كل إلى عمله . في الظهر ، و هما يتقابلان أمام النهر ، قال القط :

- كيف حالك أيها الدب ؟

- بخير .. و أنت ؟

- بخير ، شكراً لك !

و دخل كل منهما إلى بيته .

- 2 -

عندما أفاق الدب الأبيض من قيلولته ، تمطى ، ثم أطل من شرفته البيضاء ، و أخذ ينظر إلى الشمس البيضاء ، وهي تنحدر في السماء البيضاء الواسعة ، الجميلة . . نظر إلى الأشجار الكثيرة البيضاء ، وهي تتراقص في الحقول البيضاء الممتدة .. حيث تسامقت في البعيد الجبال البيض .. و من فوقها تراكضت مجموعات من الغيوم البيضاء ، و كأنها تلعب .. كان المساء الكثيف الأبيض قد اقترب ، رفع الدب الأبيض يده البيضاء ، و لوح بتحية المساء إلى القط الأسود ..

- 3 -

القط الأسود ، رفع ، هو الآخر يده السوداء مرسلاً رد التحية ، ثم أخذ يبتسم ، و هو يمشي بحديقته الجميلة السوداء ، مخللاً أرجله وسط الأعشاب الطرية السوداء ، و من الريحان الأسود هبت عطور ناعمة ، مختلطة بشذى شجرة البرتقال السوداء ، حيث كان يقف . كان هناك الكثير من الورود السوداء .. مشى القط بفرح ناظراً إلى الأشجار الكثيرة السوداء ، وهي تتراقص في الحقول السوداء الممتدة .. حيث تسامقت في البعيد الجبال السود.. و من فوقها تراكضت مجموعات من الغيوم السوداء ، و كأنها تلعب .. كان المساء الكثيف الأسود قد اقترب ، رفع القط الأسود يده السوداء ، و لوح بتحية المساء إلى الدب الأبيض ..

- 4 -

للقط الأسود منزل جميل ، و أسود . أمامه شجرتا رمان جميلتان سوداوان ، وفي المدخل المصنوع من الخشب الأسود الجميل ؛ اصطفت ألعاب القط الكثيرة ، كان أغلبها على هيئة فئران صغيرة سوداء ، تطاردها القطط .. يلي ذلك غرفته النظيفة السوداء .. سريره الحديدي الأسود .. و أغطيته ، و وسادته ، وستارة الغرفة .. الطاولة والكرسي و الكتب ..كانت كلها سوداء .. حتى جهاز التسجيل والشمعة و الأقلام و الأوراق الكثيرة كذلك ...

بيت أسود ، و جميل !

- 5 -

للدب أيضاً حديقة بيضاء ، وبيت أبيض و أدوات ..غرفة نوم .. وسرير تتسابح فوقه غيمة بيضاء ، صغيرة ، تتحرك حتى تلامس السقف الأبيض ، ثم تعود ببطء حتى تنام فوق السرير ، وعندما يدخل تنهض متثاقلة حتى يسقط فوقها فيجد نفسه فوق السرير الأبيض ، والغيمة قرب السقف تهطل عليه ضاحكة ، و لا تتركه حتى يتعب من الضحك .. إنها لعبته اليومية ، التي تأخذه إلى نومه الأبيض ، و الأحلام !

- 6 -

بين البيتين : الأبيض والأسود نهر جميل جداً له لونان : أسود و أبيض .. يسبحان به، و يسقيان الحديقتين ، و يشربان !

- 7 -

لهما قلبان جميلان يحبان بعضهما ، و يحبان النهر ، والبيتين والحديقتين ، والأعشاب ، والورود والأشجار والجبال والغيوم والسماء البيضاء والسوداء !

- 8 -

في كل صباح يقول الدب الأسود :

- صباح الخير أيها الصديق .

فيقول القط الأبيض :

- صباح الخير يا صديقي .

الدمام :29/09/98


*نشرت هذه القصة من قبل وتم حذفها بالخطأ، لذا أعيد نشرها .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007