[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الراحل ن.خ وزمانه 
التاريخ:الخميس 12 فبراير 2015  القراءات:(426) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الناصرمحمد اسماعيل  

مُنْذُ عُقودٍ مَضَتْ، عِندما كُنّا صِبْيةً نَتَقاذَفُ اُلكُرَةَ بَيْننَا في ساحَةِ اٌللَّعِبِ،رَأَينْاهُ يُلَوّحُ لَنا بِيَدِهِ وَهُوَ مُتَدَلٍّ مِن طائرَةٍ أَجنَبيَّةٍ حَلَّقَتْ فَوْقَنا قَليلاً ثُمَّ هَوَتْ في فَسْحَةٍ قَريبةٍ!. هُرِعْنا لِمكانِ اٌلحادِثِ فَوَجَدْنا اٌلطاقمَ قَدْ ماتَ جَميعا!. أيّاً كانَ اٌلأَمرُ، الدّافِعُ اٌلأنسانيُّ اٌلبحتُ أم اٌلمَصالحُ اٌلعُليا لِتِلكَ اٌلبِلادِ اٌلتّي جاؤواْ مِنها، فَأِنَّهُمْ قَدْ زَرَعواْ في نُفوسِنا وَطَبَعواْ في عُقولِنا مَأْثَرةً بُطوليّةً لاتُمحى وَنَحنُ أحياءْ!

2512015

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007