[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قصة الضيف - ديباجة 
التاريخ:الأربعاء 28 يناير 2015  القراءات:(503) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الناصرمحمد اسماعيل  

قصة الضيف - ديباجة





 

في ليلة كالح سوادها اغار نفرٌ من الروم فيها على " عراق العرب "  وفتكوا باهله فتكا ذريعا لم ينج منه " سعد ولا سعيد " ,وقاموا بتشتيت شمل القبائل وتمزيقها شر ممزق. ثم شرعوا ببناء حصون وقلاع في تلك البطاح . اما قبائل العرب فقد قتل من ابنائها من قتل وفر منها من فر الى اطراف الجزيرة واعالي الهضبة , متربصا بالمغيرين مناجزا لهم ماوجد الى ذلك سبيلا . وظل اولئك وهؤلاء في كر وفر والناس من حولهم في هرج ومرج يلبسون الحق بالباطل ويخلطون الحابل بالنابل , فعم الكرب واشتد البلاء , وعم الغلط وكثر الاشتباه  حينا من الدهر حتى حصحص الحق عن ساعته , واسفر الراي عن غايته واماط الغموض لثامه , فاذا بالناس كل قد انضوى تحت لوائه , متخذا لنفسه رايته . فذا صاحب الراية السوداء وذا صاحب الحمراء واخريرفع الخضراء من كل لون وطيف ولم يبق الا نفر ضئيل لم يرفع راية ولم ينضو تحت لواء . ثم جرى احتراب الرايات وتناطح الغايات حتى اذا مل الناس كفروا براياتهم  وعادوا للخبز يفاخرون به بعضهم بعضا اذ حل القحط واشتد الغلاء وعظم الجوع .عندها صار  الناس يتاجرون بالخبز ويباهلون به حتى يقول القائل  " هذا خبز اهلي  " . وكان من بين الذين لم يرفعواراية لهم  ولا تجارة في الخبز يعرفون بها , رجل لم ياكل زاده ضيف الا حمد , ولم يسقى من شرابه الا ارتوى, يعجن خبزه بيديه , ويقوم على اكرام ضيفه بنفسه  , ولما تكرر السؤال عن رايته اتخذ له رايةوخط عليها بماء مذهب هذه الابيات :





 

من ربى اجا وسلمى    





 

حط صقر في ربيعة





 

ورث الاحفاد مجدا





 

حرصوا الايضيعا





 

صاهر الاحفاد لاما





 

مثلما تقضي الشريعة





 

هكذا اودعت الجدة





 

ابنها  فصل الوديعة





 

فلا " خام او طعام "





 

يجعل النفس منيعة





 

انما الاصلاب دين





 

يبتغي سد الذريعة





 

 





 

وتركها وقتا تحت الشمس حتى تجف ثم طواها بعناية واكرام وخباها في متاعه . بعدها احضر عصاه وهم بنفسه حتى كان ذلك اخر عهد الناس به لما ازمع الرحيل.





 

 





 

انتهى

http://www.arabicstory.net/index.php?p=addtext

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007