[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
صعود مريح 
التاريخ:  القراءات:(394) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ميسون المقطري  
لم يكن عليه أن يفهم أسباب الحرب أو أهدافها.

لم يكن عليه أن يسأل إن كانت أمه التي راحت ضحية انفجار لغم ستنتظره هناك و تصطحبه لزيارة جدته التي رحلت ولم تشهد ماأصاب العالم من جنون .

لم يكن عليه أن يهتم لمعرفة عدد أصدقائه الذين يغادرون معه الآن أو عدد من بقي منهم تحت أنقاض المدرسة.

كل ماكان عليه فعله في لحظته تلك هو الصعود بسهولة ويسر، متحررا من جسده الصغير المتفحم.

_كم هو رائع هذا الإحساس.. أليس كذلك؟ هز صديقه رأسه مؤيدا وهو ينظر من الأعلى إلى جسده المكوم تحت عمود إسمنتي.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007