[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
دوّامة 
التاريخ:الخميس 15 يونيو 2017  القراءات:(309) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فتيحة قصاب  

بثقة في النّفس وخفّة في اليد يقبض على القلم، يكتب ...

لي عظيم الشّرف أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذا الطلب والمتمثل في طلب سكن اجتماعي راجيا...

بعد أسبوع يأتيه الرّد ...

نحيطكم علما بأن بلديتنا في وضع تقشّفي لا يمكّنها من تحمل أعباء بناء سكنات اجتماعية جديدة ...

يمزّق الورقة بعصبيّة ويلقي بها في سلّة المهملات ...

يبعث بتنهيدة طويلة يتأمّل معها علبة سجائره، يخرج السّيجارة الخامسة، يحرّكها بين شفتيه، يشعلها، يستنشق نفسا عميقا، ثم ينفث إحباطاته دخانا.

بعد انسلاخ عام يعود ليكتب ...

لي عظيم الشّرف أن أتقدم ...

يتلقى رّدا مفصلا...

سيدي ..إنّ شهر رمضان على الأبواب والمتاح من الأموال موجه لاستيراد اللّحوم الحمراء من البرازيل واستيراد السيراميك من إيطاليا لتزيين بيوت الله في الشّهر الفضيل، فلا معنى لرمضان بدون لحم برازيلي ولا معنى لحضارة بدون سيراميك إيطالي وعليه فإنّه يستحيل علينا تلبية طلبك ...

أمضى الليل بطوله، يدخن بشراهة ويسعل بمثلها ...

يتسلل خيط الضوء الصّباحي من شرخ النّافذة، يضيء عتمته و يزيح الغطاء عن الشّيب الذي بدأ يغزو شعر رأسه ...

يتململ في مجلسه، بيأس في النّفس ورعشة في الأنامل يمسك بالقلم، يكتب ...

لي عظيم الشرف أن أتقدم ...

يتلقى الرّد بعد انقضاء ثلاثة أشهر كاملة ...

نحيطكم علما أنّ الرّبيع الفارط جاء مثلجا وبلديتنا خصصت الجزء الأكبر من ميزانيتها لمواجهة الخسائر التي لحقت بمشروع" الحديقة المثالية" فقد أدّت أحوال الطقس السّيئة إلى هلاك كل الحيوانات النادرة المستوردة من إفريقيا ولهذا فإنّ بناء السّكنات الإجتماعية ليس من أولوياتنا و...

وحيدا، ينصت لصوت سعاله الذي تفاقمت حدّته مع مرور الوقت ...

يخرج آخر سيجارة من مخبئها، يلثمها بقوة، ينفخ سحبا كثيفة من الدخان، يتوارى وراءها...

في الخارج، تزمجرريح الخريف وتدورمن حول حجرته البائسة،تنبئ عن شتاء بارد في الأفق، تتهاوى قطعة بحجم قالب صابون من السّقف المهلهل، ليعلن بدوره بداية استسلامه للطبيعة الغاضبة، تدفع القطعة بساعته الحائطية إلى مرآته فتشوّه وجهها الصّقيل، وتتوقف عن النبض عند الساعة الواحدة بعد منتصف اللّيل ...

منذ ذلك الحين لم يعظّم شرفا ولم يتطلّع إلى ساعة أو إلى مرآة ...

تحوّل الإدارة كوّم أوراقه إلى الأرشيف لاستقبال طلبات قادمة، تبدأ معها رحلة جديدة، بسيجارة جديدة.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007