[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
سرب حمام 
التاريخ:  القراءات:(33) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
* * *

سرب حمام

* * *

تبتسم الصغيرة بعينيها في نبضاته وهي تقول:

ـ كلها وردية؛ الحقيبة، الأقلام، والدفاتر. كلها مثل الورد!

ثم تضحك كوردة.

أخوها يقول:

ـ أنا، كلها زرقاء كالسماء.

الأب يلتفت إلى الأخوين المراهقين الواقفين فيقولان بتبرم:

ـ سوداء!

يضيف أكبرهما: كل شيءٍ أسود!

الأم وكأنها تقطر بالحب من يديها وهي تضمهما على قلبها. يميل الرجل نحوها ويعانقها، ويهمس في أذنها فيحمر وجهها و تنظر إلى نافذة صغيرة قريبة من السقف، حيث السماء زرقاء صافية.

يخرج الرجل مليئاً بحبه، و حبوره، يشاهد سرب حمامٍ يطير، فيطلق فرحه نحوه. لم يمتعض وهو يتعدى المياه الآسنة في الزقاق المفضي إلى الشارع. جس جيبه وفرح بملمس النقود. وقال لنفسه: غداً المدرسة!

وصل إلى المكتبة الصغيرة، وقدم طلباته إلى البائع بوضوح، فطفق عاملان يجمعانها. وقف عند الباب، كان الشارع ضاجاً بالسيارات والأصوات، ارتعد جسمه لصوت دوي غامض. أطل صاحب المكتبة وهو يقول:

ـ لعله خير! و أطلق ضحكة مرّة، وهو يبرم شفتيه ويقول: لقد تعودنا!

حمل الرجل الأكياس، وأسرع و كأنه يركض. لم يلحظ أي طائر في الأعلى، وعند مدخل زقاقهم تساقطت من يديه أكياس الحقائب، الدفاتر، الأقلام، و الألوان؛ ركض إلى كومة أحجار البيوت التي أغلقت الزقاق، مرّ من فوق جسده المتكوم ظل ذيل طائرة تبتعد في السماء الزرقاء.

* * *

‏11‏/11‏/2017 الدمام

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007