[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
رثاء-2 
التاريخ:  القراءات:(12969) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
والمبراة تنهش الجسد الخشبي للقلم ، فاحت في أنف عبد الله الرائحة : ( غرفة الصف الطينية، الثوب البني الذي يلبسه المدرس دائماً، عصاه ، المقعد الخشبي المزدوج ، و زميله في الدرج دائماً ، ضحكاتهم ، قفزهُ سريعاً ..راكضاً ..سابقاً الكل : كســـهم ، عندما يصفر المراقب للخروج …………… ، ) ، قرّب القلم من أنفه ، شم رائحتهُ القديمة ، و ذهب إلى هناك ، راكضاً إلى الخلف ، على وجهه ارتسمت ابتسامة كغيمة عابرة ، هزّ رأسه و هو يبوح في سـره : ( لم تكن لنا أحزان كثيرة ) ، غيمته العابرة سقطت على القلم ، بالقـرب من أنفه ، كأنها دمعة !

عبد الله .

الدمام 4/11/1417هـ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007