[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الماء .. الماء .. الماء .. 
التاريخ:  القراءات:(12878) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  

اللوحة الأولى :

- 1 -

قال الماء الذي ينتظر في القلب للرياح التي تعج آفاق بعيدة :

ـ تعالي !

فضحكت الرياح ، وقالت له :

ـ لماذا ؟

ـ أن تري الناس الذين يحبونك !

فضحكت الرياح التي في آفاق المجهول ، وبكى الماء الذي ينام في سرير القلب على شكل دمعة .

- 2 -

الغيوم السوداء تضحك ، وهي تخرج من خلف الجبل الأزرق . والشيخ الكبير يقف : امرأته و أولادهما ؛ فقال الابن الأكبر:

ـ انظروا ... إنه المطر !

و تهللت آثار أقدامهم ، فضحك البئر ، والجدول الصغير، والشجرة . والتفت الشيخ إليهم ورفع رأسه إلى السماء :

ـ يا الله ........ يا مغيث !

- 3 -

الزرع الصغير الجالس في أحواض صغيرة ، والذي امتنع عن الرقص عند هبوب الريح ؛ وقف ثم أخذ يرقص ، ويحني رؤوسه نحو الجبل الأزرق .. والغيوم الضاحكة و هي ترتفع عن الجبل ، فقال الابن الأكبر :

ـ انظروا .... سنضحك ..... إنه المطر القادم .

- 4 -

وقفوا جميعا في صف ، المطر يسيل من فوق رؤوسهم ، ويستقر على ظهورهم برهة ، ويسيل من على رؤوسهم ، ويستقر على رؤوسهم فجأة ، وأنوفهم و أقدامهم في الطين .

اللوحة الثانية:

- 1 -

قال الماء الذي في القلب للرياح التي تعج في الآفاق :

ـ تعالي !

فضحكت الرياح في الآفاق الأخرى ، وقام الماء الذي كان ينام في سرير القلب ، وضحك على شكل دمعة .

- 2 -

الغيوم البيضاء تخرج من خلف الجبل الأسود ، والشيخ يقف : امرأته و أولاده .

قال الشيخ لابنه الأكبر :

ـ يابني ... سوف نذهب إلى المدينة ، ونحضر ( ماطورا ) من الوحدة الزراعية .

- 3 -
الزرع يجلس في أحواضه الصغيرة ، ورؤوسه منتصبة إلى الأعلى كالرماح الصغيرة الثابتة ، والريح تهب . الأم ترفع رأسها إلى السماء :

ـ الله كريم !

- 4 -

يقفون جميعا ، والريح والنخل والأثل والغبار وجدران المنازل تتحدث .

اللوحة الثالثة:

- 1 -

قال الماء الذي في القلب للرياح التي تعج في الآفاق :

ـ تعالي ... أين أنت ؟

ولكن الرياح كانت تجوب آفاقا أخرى ، فقالت للماء :

ـ أنا هنا !

فبكى الماء ، وقال :

ـ تعالي ..... تعالي ....!!

- 2 -

قال الابن الأكبر لأبيه :

ـ قال لي المدير سنعطيكم ( الماطور ) سبعة أيام ، ثم نأخذه ... فهذه يابني المدة المقررة .

فرفعوا رؤوسهم إلى السماء .

- 3 -

الزرع ترتفع رؤوسه واقفة وتضيء في النهار . والسماء مملوءة بالنجوم .

يجلسون في دارهم ، والزرع والريح والنخل والأثل وجدران المنازل : يصغون إليها .

- 4 -

أحد الأطفال لأبيه:

ـ هل لن يأتي المطر يا أبي ؟

ـ نعم ......الموسم انتهى !

ـ وزرعنا ؟

فقال أخوه :

ـ نبيع القصب ... ونحرق الجذوع ... فسنزرع في العام القادم .

اللوحة الرابعة

بكى الماء ، ومسح عيني الرياح ، وقام الابن الأكبر و مسح عيني والده الشيخ .

و قام الأطفال ..............

الدمام


كتبت ، و نشرت في جريدة اليوم السعودية في منتصف السبعينات الميلادية .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007