[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
لحظة ميلاد 
التاريخ:  القراءات:(6953) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
تسللتْ إلى سمعه صرخاتها برغم الأبواب الموصدة، يعتصره لألمها الألم، يتشبَّث بالأمل، يقرأ التحذير المكتوب على الباب ( ممنوع الدخول ) تتهاوى صروح الأمل في عينيه عندما دوَّت صرختها التي ظنها الأخيرة، أخذ العرق ينزف من جبينه، اختلط بالدموع، مرَّرَ منديلاً على وجهه، عقد المنديل صلحاً بين الدموع والعرق.. أرعبته لحظة السكون الطويلة تلك، بددتها صرخة الصغيرة هذه المرة ، ناوشه الفرح، ليس يدري أهو الفرح لميلاد الصغيرة، أم الفرح لميلاد أمها من رحم الموت.. نظر إلى أعلى، قبل أن يغرق في فرحه الهستيري انتشله أبو العلاء المعري.. فتنهد متمتماً قاتلك الله يا أبا العلاء..


إضاءة :في القصة إشارة إلى قول أبي العلاء المعري:
إنّ حُزْناً في ساعةِ المَوْتِ أضعا
فُ سُرُورٍ في ساعَةِ الميلادِ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007