[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ماء 
التاريخ:  القراءات:(13234) قراءة  التعليقات:(16) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  

تتفجر الأسئلة في رأس الفتى كالينابيع الساخنة، فيفزّ من رقادِهِ ويركض في شمس النهار وسط شارع مدينـته ويسمع صوتاًَ خافتاًَ يشبِه الأنين.

يقول :

في مدينتنا هذه حيان.

في كل حي بيت واحد.

يحدق في الأرض فيرى :

الماء ينبع في المدينة من الأرض .والمياه تُجمَعُ . تنقلها الصهاريج . تُفرَغُ في براميل واسعة . تُنقَلُ للتخزين .وتُبَاعُ للتجار .

ما تبقى تأخذ الدواب و الأشجار منه ما تيسر لها. و جزء تشربه شقوق الأرض .

الفتى يسمع صوت الأنين .

يمشي :

الحيان في المدينة يفصل بينهما شارع ، في الجهة اليمنى يقع بيت كبير ، تتعدد غرفه ، وتتسع . يسكن فيه أناس يدورون جُلًّ الوقت متضجرين من التنقل بين شرفات واسعة، يهب عليها النسيم، و تزقزق في أرجائها خضرة ربيع دائم طوال العام .

يلتفت :

فيرى في الجهة المقابلة نخلة طويلة تنتصب وسط بيت.

يقترب فيسمع صوتا يشبه الأنين، وتهب على وجهه رياح شتاء. يرى أناساً يتراكضون إلى باب غرفة وحيدة .. يدلف مع بابها . فيهش بوجهه المجتمعون ، وتنطلق من عيونهم كلمات حميمة فتملأ الجو دفئا .

يسمع أصواتاً خافتة كالغناء .. ينصت معهم إلى غناء الكلمات الطائرة في الجو، تدور الأغنيات حول سعف النخلة.. وتبدأ الرقصة .. تخرج القامات من الغرفة، ، و تتشابك الأيدي الدافئة حول النخلة مغنية لحنا شجيا .. يدورون، فيضيء الحوش ، وتسطع الجدران و تحلق طيور أو غيوم متشابهة .و إذ ذاك ينأى الحي الآخر و يتسلل بعض الفتية منه مشتعلين بأسئلتهم .

يهش لهم الفتى صادحا:

في مديـنـتـنا حيان،

واحد في ربيع دائم .

و آخر في الشتاء .

ينضوي الفتية إلى رقصة النخلة ملتقطين دفء الكلمات.. يرتفع نشيد باهر من الحناجر، ممتزجا بسعف النخلة:

ثمة صوت خافت يشبه الأنين تأسره الريح.

ثمة صوت يشبه الغناء يشربه الماء.

الدمام30/03/2005

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007