[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الطائر : فرفور  (للأطفال) 
التاريخ:  القراءات:(14046) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
طائر صغير ، يعجبه لونه ، و لذا فهو لا يلتفت إلى الطيور الأخرى ، و لا يسمع ما يقوله جيرانه من الحيوانات الصغيرة .. قد يكون مغروراً ، إلا أنه ينفي ذلك ؛ و يقول إنه يحب أن يعيش حياته ، دون أن يتدخل الآخرون فيها .. يحب المشي المتمهل دائماً ، و يترك الطيران للضرورة ، حتى الركض بعيدا عن المزعجين الصغار من سكان الغابة لا يفعله إلا نادراً : ( هكذا أنا !! ) كما يردد دائماً .

الطائر ( فرفور ) ـ و هذا اسمه الذي يحبه ـ سمع اليوم جاره العجوز يناديه من بعيد .. كان جاره الغرنوق ، يجلس في الشمس المسائية مستدفئا من برودة الهواء القادمة مع غيوم الشمال .. لم يكن فرفور راغباً في تلبية النداء الممل ، لكنه كان يعرف أن الطائر العجوز لن يتركه يدور تحت الأشجار بتمهل ، و يراقب الأعشاب الصغيرة بكسل ، و ينظر إلى علو الأشجار بإعجاب ، بل سيلاحقه بصوته حتى يفسد عليه لذة هذا المساء .. و لذا فقد توجه إليه مسرعاً ليحسم الأمر ، و بالسرعة الممكنة .. اقترب فرفور متمهلا ، و قال :

-ماذا تريد أيها العجوز القابع في الشمس ؟

-أن أتحدث معك ، في أمرك ، أيها الفرفور !

-إنه أمري .. فلماذا تتدخل فيه ..لست أبي أو عمي .. مثلاً !!

قال فرفور العبارة الأخيرة بسخرية واضحة ، لكن الغرنوق الحكيم ، تجاهل ذلك ، وقال :

-لم أقصد الإهانة .. لكن الشتاء قريب أيها الفرفور ..

-و ماذا في ذلك ؟

-مذ اسقطت العاصفة الأخيرة شجرتك التي حفرت في أعلاها بيتك ، و أنت تدور بين هذه الأشجار دون بيت .. إنني جارك ، وأتساءل أين تبيت ؟

-فوق أي غصن !!

-و هل ستبقى هكذا من غصن لآخر ؟

-الوقت طويل .. و سأبني بيتي في الوقت المناسب .. هل تريد شيئاً آخر أيها الغرنوق ؟

-لا .. يا بني ، لكنني مستعد للمساعدة دائماً .. لا تنس : نحن جيران !!

غادر فرفور ليلهو في الغابة ، و ليلتقط الديدان ، و الفراشات الصغيرة لعشائه ، و يأكل بعض الثمار ثم ينام ..هكذا : كالأيام الماضية .. و كالأيام التي مرت سريعاً حتى أطل الشتاء دون معطف ثقيل .. وقتها ركض فرفور يميناً و شمالاً ، بل طار ، و طار متخلياً عن الكثير من الديدان الملتصقة بالجذوع ، باحثاً عن شق صغير في إحدى الأشجار ..ولم يجد ..بل وجد نفسه أمام خيار ين ، إما أن يلج في إحدى الجحور التي تمتلئ بالأفاعي الراغبة في التهام أي شيء يتحرك ، أو أن يبحث طوال الليل عن مكان ما .. في هذا الوقت سمع صوتاً بعيداًً ..

-آه .. إنه من كوخ الغرنوق العجوز !!

و بأقصى سرعة طار إليه ..و قبل أن يقرع بابه كان الغرنوق يشوي بعض الحبوب و الثمار لعشائه ، و يهتف بقصائده للسحب التي ستجلب المياه لسقيا الغابة .. رحب به الغرنوق ، و عشاه ، و غطاه ، و ناما حتى الصباح ، حيث اختار فرفور أن يبدأ في نقر الجزء المطل على كوخ الغرنوق ، من الخشبة الضخمة ، ليكون جاراً له ..

-هيا إلى العمل !

-لقد بدأت .. لكن الحفر صعب فقد تصلب الخشب من البرد !

-أعرف ذلك .. لكن لا بأس .. ستبقى في بيتي حتى نتم بناء بيتك .. ستشاركني في تبديد وحشة الشتاء في الليل !

-حاضر ..يا عم !

الدمام : 1/2/1421هـ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007