[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
وهم 
التاريخ:  القراءات:(7170) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  

كانت أناقته لافتة، انسجام ألوان الثوب والحذاء والجورب، مع لون الأزرار، والحقيبة وإطار النظارات، والقلم المذهَّب، تشكَّلتْ هالة من حوله لم تستطع اختراقها فراسة المعلم..

كانت زيارته الأولى لهذه المدرسة، وجد نفسه إزاء معلم متميز، لـم يملك إلا أن يشكره ويثني على تلاميذه.. افتتح المعلمُ حديثه بقوله: أهلاً يا دكتور.. استقبلها بادئ الأمر باستغراب، فلما كررها المعلمُ أمام التلاميذ لان لها سمعُه..

عند باب المدرسة ودَّعه المعلمُ قائلاً: مع السلامة يا أستاذ حسن، اشمأز، لم يقل شيئاً، سار باتجاه سيارته..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007