[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
طيور الأسئلة !! ( للأطفال ) 
التاريخ:  القراءات:(14739) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
في الليل:

و بعد أن ذهب جميع الأطفال إلى سررهم ، و هم يفكرون في يوم غد ..

ويوم غد اختبار .. هكذا قال المدرسون ..

و هاهو آخر طفل يغمض عينه , وينام ،

في هذا الوقت جاءت طيور كثيرة .. كثيرة جدا .. طيور صغيرة .. كالعصافير ..

إنها تطير متمهلة ، دون صوت ، و تخبئ علبا صغيرة ، وملونة ، تحت أجنحتها .. لها عيون ذكية ترى فيها البيوت و الشوارع ، و النخيل .. و السيارات ، و المدارس .. آه : المدارس ؟ هاهي تتجه إلى المدارس..

في الصباح:

و في اليوم الأول : ليلى تذهب إلى المدرسة ، مثل الكثير من الأطفال ؛

ليلى تحب المدرسة ، و تذهب كل صباح فرحة ، كحمامة صغيرة ،

تركض عندما تسمع أصوات صديقاتها ..

ترى ابتساماتهن .. تصل .. و تبدأ اللعب .

في الصف تفرح بمعلماتها : بدخول مدرسة العلوم .. و بالطريقة التي تتحدث بها معلمة الرياضيات ..

و تشترك مع صديقاتها نورة في حل ألغاز بطاقات اللغة الإنجليزية .. تحب تلك التمثيليات القصيرة المرحة في النصوص العربية ..

هكذا هي كل يوم

هكذا هو كل يوم

الشهر الأول ، الثاني ، وليلى في المدرسة

الشهر الثالث ، الا ختبار قريب ، المعلمات يقدمن المعلومات بسرعة : المراجعة .. الاختبار .. تسأل ليلى المعلمة :

-متى يأتي الاختبار ؟

-في الطريق .. سيأتي .

-كيف سيأتي ؟! هل له أجنحة ؟!

-لا .. إنه لا يطير !!

-كيف يأتي ؟!

-لن يأتي بالسارة ، و بالطائرة !!

هكذا تقول المعلمة ، و هي تضحك .. ليلى تقول :

- إذا كيف يأتي ؟!!

- نجده واقفا ، عند باب المدرسة في الصباح !!

تبتسم ليلى .. و تضحك زميلاتها ..

- وهل يجلب معه هدايا لنا ؟!!

- نعم !! ؛ في الليل : في ليلة الاختبار ، و بعد أن يذهب جميع الأطفال إلى سررهم ، و هم يفكرون في يوم الاختبار .. تأتي طيور كثيرة .. كثيرة جدا .. طيور صغيرة .. كالعصافير .. إنها تطير متمهلة ، دون صوت ، و تخبئ علبا صغيرة ، و ملونة ، تحت أجنحتها .. لها عيون ذكية ترى فيها البيوت ، و الشوارع ، و النخيل .. و السيارات ، و المدارس .. آه : المدارس !! هاهي تتجه إلى المدارس .. و عند باب المدرسة تجد الاختبار يقف في انتظارها .. يأخذ العلب منها ، و يصفها بنظام عجيب .. تدخل الطيور فيها و تنام .. في الصباح تفتح المعلمات العلب ، و تأخذن أوراق الأسئلة ، و توزعنها على التلميذات .. تقرأ كل تلميذة أسئلتها ، فتطير منها الطيور الصغيرة ، تطير .. و تحط على ورق الإجابة الأبيض .. تلتقط الحروف التي تكتبها التلميذة .. تلقطها كحبوب صغيرة ...

-هل تأكل هذه الطيور الصغيرة إجاباتنا ؟!!

-لا .. إنها تتأكد من أن كل شيء صحيح !!

-و إذا كانت الإجابة خاطئة ؟

-ربما يعمد الطائر الصغير إلى نقر القلم ، أو يحك إصبع التلميذة برفق .. أو يحط فوق رأسها .. إنه يستخدم أساليب كثيرة ليقول للفتاة أن تفكر أكثر ...

-لكننا لا نرى هذه الطيور !!

-ربما هي غير ملونة .. لكنها تكون فرحة جدا ، و أنتم تكتبون كلماتكم الجميلة ..

-و ماذ تفعل بعد ذلك ؟

-تطير .. إلى المكان الكبير الذي ينتظر فيه الاختبار .. تطير إلى بيته البعيد ، في أقصى الحارة .. حيث غابات نخيل كثيرة !!

-و ماذا تفعل ؟

-تحط في أذنه الواسعة ، و تسرّ له بما كتبت كل تلميذة !!

-و ماذا يفعل ـ بعد ذلك ـ هذا الاختبار الجالس في بيته ، و سط النخيل ؟ !

-إنه ، و بمجرد أن تخبره العصافير بما كتبته البنات من كلمات جميلة .. يطير إلى بيوتهن ، و يساعد الأهل في تجهيز الهدايا ....

24/2/2001م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007