[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
رضا نازه رضا نازه
البلد:المملكة المغربية  مجموع النصوص:9   طباعة

26 - 09 - 1971

رضا نازه

صفحة فيسبوك "أريد أن أكتب.. ما أريد"

حساب على الفيسبوك réda nazah

الاسم الكامل: رضا نازه من مواليد 1971 بمدينة الرباط.

تابعت الدراسة الابتدائية والثانوية والجامعية في نفس المدينة، حصلت على الإجازة في القانون (فرنسي) ودرست السنة الأولى دبلوم الدراسات القانونية المعمقة حينها ثم حالت ظروف خاصة منتصف التسعينات دون إتمام ذلك. متزوج وأب لفتى.

بدأت الاهتمام بالأدب قراءةً وكتابة منذ الصبا. أذكر بفرحة طفولية بريئة أن معلمة في المستوى الابتدائي كانت دائما تجعل من إنشائي نصا نموذجيا تكتبه في السبورة. وأذكر كذلك أن إحدى أستاذات المستوى الإعدادي كانت تناديني دائما "الأديب" فكأنها برمجتني عصبيا-لغويا إن صح التعبير أو أعطتني بوصلة.

كان أول نص ينشر لي في مجلة "فلسطين الثورة" التي كانت تصدر من قبرص في بداية ثمانينات القرن العشرين. كان عبارة عن خاطرة شعرية حول القدس. ففرحت بذلك فرحا كبيرا. ثم نشرت بعد ذلك في مجموعة صحف ومجلات بالفرنسية والعربية.

كان اختياري لشعبة القانون باللغة الفرنسية اصلا منبعثا من اهتمامي بالكتابة إذ كنت أقرا كثيرا لأدباء فرنسا في القرن التاسع عشر وكان القاسم المشترك بينهم أنهم كانوا دون استثناء من خريجي الدراسات القانونية فظننت لذلك سرا في تألقهم، ومن ثم اخترت شعبة القانون رغم بُعد مزاجي عنه.

لي مجموعة قصصية بالفرنسية كانت تصدر في أحد المواقع الإلكترونية الفرنسية لم تُنشر بعد في كتاب وهي قد سبقت كتابةً المجموعة التي أصدرتُ أواخر 2015. ولدي نية في إصدارها بعد التنقيح في مستقبل قريب. ولي محكية ومجموعة قصصية أخرى وديوانا شعريان كذلك قيد الإعداد. ومشاريع أخرى.

أول إصدار لي كان في نونبر 2015، وهو عبارة عن مجموعة قصصية تحت عنوان "الذمة المعكوسة" استلهمت عنوانها من إحدى فقرات كتاب للمفكر والمؤرخ المغربي عبد الله العروي جعلته تيمة لمشاهد ومواقف شخصيات افتراضية أو حقيقية في علاقتها بالآخر المتفوق حقيقة أو توهما.

تفتتح المجموعة بمشهد شِجار فريد بين جارين مغربيين من أصحاب الجنسية المزدوجة أو المثلثة، يُظهر عقد أهل الذمة المعكوس الجديد. وتختتم بمشهد رجل فرد ينتقل إلى ذمة الله على ملأ مسجد ألح أن يدخله وهو في حالة سكر. بداية عقد ونهايته. وبين المشهدين توالت النصوص تصف بعض أحوال الذميين الجدد بين مُكرهٍ وبطل.

م النص القراءات التعليقات تاريخ النشر
1

علقم جوال

203

0

الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

2

قُبلة آخِرة

137

0

الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

3

طلب عطلة

131

0

الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

4

نص من تحت الشرشف

69

0

السبت 31 ديسمبر 2016

5

سعيد؟

69

0

الاثنين 16 يناير 2017

6

الوشاح الأحمر

47

0

الجمعة 20 يناير 2017

7

أمنية

44

0

الجمعة 27 يناير 2017

8

حَمَّالتَان

76

0

الجمعة 3 فبراير 2017

9

الأستاذ المُتدَبِّرْ

97

0

الاثنين 13 فبراير 2017

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007