[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
لعبة زورق 
التاريخ:  القراءات:(3290) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  

يتخيل نفسه ربانا يسبح في كل المياه ، كثيرا ما كان يسرح في سطح الماء يهتز الزورق اهتزازات خفيفة غير أنه يرسو بعدها على عمق يوشك على التوقف و البحر في دائرته الزرقاء المكورة على ذاته ، يشبعك من زرقته و لا يبخل ، يمدك من زهوه حتى الثمالة و لا تمل ، و لذا ترسو به كل السفن البعيدة و القريبة ، تتوافد كما لوأنها على موعد تتناجى بما أصابها و تروي قصتها في كل المياه عن كل المياه حتى اليابسة القليلة تشتاق له و ترجوه على أول ضوء من صباح مشرق بعد ليل باك  ....يستفزه بكاء في إحدى زوايا البحرالمجهولة كلما اقترب منه ازداد بعدا ، لعب مع الأمواج الجميلة في مدها و جزرها ، يختطف الأنظار كأنها شفاه مرتجفة تطبق على شفاه لثومة ....يشعر بالخيبة و هي تندس في عمق البحر الجزور تتقطع أواصره و تتمزق أحشاؤه خوفا من انتهاء اللعبة الجميلة على وقع هبات نسيم خفيفة تداعب خصلة من شعره الكثيف المهودج في صورة السفر إلى القيامة ، يهدأ عندما يسكن الموج تحت الصخور و الطحلب تراقص بقاياه دفقات ماء البحر التائهة من موجه العاتي تستأنس بها يعجبها لونها المخضر الممتزج بتعفن ركود السنين ، مشكلا تحجرا متمردا على بقايا الأعشاب الممتدة كالمنسل من عذابه المتجذر في عمق البحر الهاري ، سألته نجمة تائهة و هي تبتعد في سفر غارق في ضوء عالمها السرمدي تلتهم بقعا من الليل و الصبح يلتهمها بتوعد غير بعيد من البحر القريب   ، انطفأت متدثرة برداء شفاف لا حت الشمس في أفقها ، سبحات من ردائها المتوهج غطت الكون و البحر ينام  في عمقه غير آبه بهما ، من الحسن نطق كل شيء على ساحله و النوارس تحدث صخبا جميلا تتخطف أسماكه العنيدة حبا في الموت أو موتا في الحب ...ارتطم زورقه حينئذ على سفينة توشك على الرسو و الركاب في غاية السعادة من رحلة البحر الجميل يبيع سعادة بلا ثمن و لكن بلا دوام...كانت رحلة جميلة قالها و هو يربط زورقه على مقربة من السفينة و طفق يشق طريقه إلى كوخه الصغير ، تنتظره لعبة أخرى.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007