[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
من حديث عيسى بن هشام من حديث عيسى بن هشام
التاريخ:  القراءات:(7933) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الجليل الحافظ  

من حديث عيسى بن هشام

 

كان الكثيب الرملي الذي يصعده مرتفعا كما جبال الحجاز، لقد أضناه الحر وأتعبته رمال الصحراء،  والمشي فيها.  راحلته ما عادت تتحمله ولا تتحمل العطش الشديد، فجمله الرعوب كاد أن ينفق من قلة المياه.

 

آخ لولا هذه العاصفة التي ضيعتني عن رفاقي في أطراف الدهناء لا أعلم أنا الآن في أي اتجاه أسير وأين هي نجدٌ الآن، كنت سأجني ذهبا من بيعي للتمر في نجد ولكن ضاع كل شيء تحت هذه الرمال. كان سيزيد المرح واللهو ما إن أصل إلى هناك وكنت سأجعل الحارث يتكفل بالبيع ولكنت سأمرح في الحوانيت حيث اللهو والشرب.

 

من سينقذني من هذه الصحراء ؟؟؟

 

الدهناء !! من هذا الأحمق الذي يسير فيها لوحده بعيدا عن طرق القوافل، والجن ترتع فيها وترعى جمالها...

لا أريد أن أصادف الجن، فهم لا يحبون إلا الشعراء، هؤلاء إنهم لعجيبون، كيف ينطقون بهذه المعجزات؟!

 

حتما الجن ينطقون على ألسنتهم، ليتني كنت واحدا من الشعراء أو الكهنة لكنت طلبت من رقيي أن ينتشلني بعيدا عن هذه الصحراء...

 

أو ليتني كنت متصعلكاً لكانت السعلاء على الأقل عشيقتي تلبي لي طلباتي ولكانت أنقذتني مما أنا فيه...

 

تحرك يا رعوب ، لا أريد أن أهلك في هذه الصحراء ، لا أريد أن أدفن بين رمالها، أريد أن أدفن في ذلك التراب الأسود المخضب بالمياه ، أريد للحمي أن يذوب في المياه فتشربه حسان القبيلة، فيخالط لحمي عظامهن

 

حينها ... سقط ...

 

وجاءت يد تهز عيسى وتقض له مضجعه. جلس عيسى من نومه أطفأ جهاز التكييف ولبس ملابسه وخرج صوب عمله ، وهو يلعن الطريق المؤدي إلى مدرسته والطلاب الذين سيشرح لهم ما لا يفقهونه من كتاب الأدب...

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007