[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
تنويعة على قصة 
التاريخ:  القراءات:(2200) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أيمن مصطفى الأسمر  

كبر الوحش وأدركته الشيخوخة ، تساقط شعره الكثيف ، تيبست مفاصل أذرعه وأرجله العديدة ، انقلبت وجوهه البشعة إلى أقنعة تثير الضحك والاستهزاء ، اهتزت مكانته تدريجيا ثم سقطت تماما ، لم يعد يخيف أحدا .. حتى الأطفال الصغار أصبح أداة تسلية لهم ، طالبه الكثيرون بالاعتزال ، قالوا له أن الزمان لم يعد بحاجة إلى وحوش على شاكلته .. وأنه امتلأ بوحوش من شتى الأنواع .. تظهر فلا تختفى أبدا ، امتلأ الوحش حزنا وكآبة .. بحث عمن يواسيه ويطيب خاطره فلم يجد ، مشى كثيرا حتى هده التعب .. ارتمى بجسده المتهالك على الأرض ، ظل على حاله أياما عديدة لا يهتم به أحد ، رق له قلب أحدهم .. جلس إلى جواره ، ربت على جسده ، فتح الوحش عيونه الذابلة وابتسم ، طيب الرجل خاطره بكلمات قليلة ، اعترف له أنه يتمنى لو عاد زمان الوحوش من أمثاله ، وحوش ذات شعر كثيف ووجوه بشعة وأذرع وأرجل متعددة ، وحوش تظهر فجأة لتخيف المرء ثم تختفى سريعا كما ظهرت ، استجمع الوحش قواه .. أصدر صوته المميز للمرة الأخيرة .. مات سعيدا.

 

أبريل 2007

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007