[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
في الاتجاه المعاكس من مذكرات مدمن جرائد
التاريخ:  القراءات:(3192) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  

          يقرأ الجريدة باهتمام ، لا يهمه منها إلا عمود (( أفكار ليست للبيع )) يبحث مباشرة عن توقيع صاحب العمود ، هذه المرة اسم مستعار ((حواء)) كمن صعق لأنه اعتاد على أسماء رجال ، وانغمس بين سطور المقال ، يحدث نفسه كالمهوس ، انقطع عن العالم ، لست أفهم رددها عدة مرات انبثق منه وجه امرأة حسناء على جبهتا قصص و حكايات :


- أنتم الرجال هكذا تأخذكم العزة بالإثم ، غرتكم رجولتكم و تظنون أن كلّ النساء مذنبات و ما كان على العالم أن يخطئ في كل لحظة تفكير ينظر من عين واحدة و لايفكر إلا مرة واحدة و يحكم عدة مرات و لا يرى في هذا العالم إلا نفسه وحيدا ....هذه سياسة فاشلة في نظرنا و على الرجال تغيير فكرهم و البحث عن سياسة تكافؤ الفرص أفضل من أن ينهزموا !!
- أنا لم أقل هذا ، كل ما في الأمر أنكنّ قد اقتحمتنّ عالم الرّجال و تصوركنّ لا يلزم الرجال ، و ليس لي تفسير إلا واحد ، هل تظنين بأنّه من الممكن أن يحلّ محل الرجال نساء على ما تدعين؟ لا أعتقد ذلك مادام العالم يقف باتجاهنا ، و لا يمكن أن ينقلب العالم على نفسه !!!
- من الممكن أن يحدث هذا الانقلاب لأنّكم دوما تبحثون عن ضعف بعضكم و يتربص بعضكم لبعض بالغيلة و المكيدة ،....
- سألت نفسي بتكرار و أنا ماسك بجمع الجريدة والريح تعبث بصفحاتها من الشرق إلى الغرب:  ما الذي يريده صاحب المقال لا يمكن أن يكون امرأة و لسان الحال جرأته القوية ، و مرة أخرى انبثق وجه الحسناء كالإعصار و تلاشى  في حياء ،  اشتدّ فضولي و لم أصبر لمعرفة النهاية السعيدة أو التعيسة التي برمجها صاحب المقال ، قبل النهاية استوقفتني جملة جميلة كوجه الحسناء :((على النساء تغيير فكر الرجال و يفكرن في مخطط جديد للعالم على صورة حواء و آدم ، و ليس آدم و حواء !!! ))....آه ! هذه محاولة انقلاب ، لابد من ورائها زعامة  تبحث لها عن سلطة ضاعت منها أو تريدها منذ القديم فاستخدمت المسكينة فورطتها فيما لا تقوى عليه ....فكرت كثيرا و عجزت على الرغم من المحاولات ، هذا ترتيب محكم في المخطط ، هل هي النهاية ؟ هل انتهى دور الرجال ؟ و بعد ....ما عساه يقول .... انتهى المقال و تركه صاحبه مفتوحا لأنّ الانقلاب بدأ  !!! ... ماذا لو تمكن ، كيف يكون ردّ فعل الرجال ؟؟؟
- و من هنا يحدث التغيير ، قلت في نفسي : لا لا لا .... خاتمة المقال : مشروع غزو جديد في طريقه إلى سواحل المدينة الشرقية و هو الآن يزحف باتجاه النساء ، انتهى المقال ، طويت الجريدة بسرعة و انضممت إلى بعضي أجمع نفسي كالحطام  و ضممت صفحات الجريدة في فوضى ليس من هذا من عادتي  .... و قمت مسرعا مرتعبا التفت في خفوت ذات الشمال و ذات اليمين و لفتة أخرى إلى السماء !!! و عزمت منذ تلك اللحظة ألا أقرأ عمود " أفكار ليست للبيع "، سأبحث عن أفكار للبيع في جريدة أخرى . انتهى المقال ، التوقيع تحت اسم مستعار حواء  
.(*) ,,,  الجريدة اختفت من الأكشاء .


                                                                                


(*)- 29 ماي 2007

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007