[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قريبا نلتقي 
التاريخ:الخميس 2 يناير 2003  القراءات:(1321) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : منذر أبو حلتم  

…… ( مهداه الى عطا ابو رميله ورفاقه في مخيم جنين .. الذي يحترق الآن بشموخ .. ويموت بشرف )

قصة ، من : منذر أبو حلتم

عشرة أمتار فقط بقيت لتصل الدبابات إلى البيت .. عشرة أمتار تفصلهم عن زينب والصغار …!! مقبض الرشاش صار ساخناً جداً .. وفي الهواء رائحة الدم والرصاص والحريق … عشرة أمتار فقط ..!

دوي هائل وطنين يملأ الكون .. تنظر حولك .. إلى رفاقك المنتشرين في أزقة المخيم .. تتحسس ما تبقى معك من رصاص ثم تتحسس حزامك الناسف حول جسدك ..! أحد البيوت الصغيرة ينهار تحت جنازير دبابة .. ترتفع سحابة دخان وغبار .. وعاصفة من رصاص ..!!

أحد الشباب ينشد :- طل سلاحي من جراحي ….

ينضم إليه شبان آخرون ..

كان قلبك جامداً وعيناك جمرتان .. صورة واحدة تسيطر على وجدانك .. عشرة أمتار بقيت .. عشرة أمتار تفصلهم عن زينب والصغار ..!

النشيد يستمر : دربي مر .. دربك مر .. أدعس فوق ضلوعي ومر ..!!!

من جهاز الراديو الصغير في جيبك يأتي صوت المذيع معلناً أن وزراء الخارجية العرب يقررون استمرار العمل الدبلوماسي وينتظرون وصول ( باول ) للمنطقه ..!

تلقي جهاز الراديو بعيداً .. تنتبه لصوت مكبرات الصوت تطالب سكان المخيم بالاستسلام ..! .. أحد الشباب يلقي قنبلة باتجاه مكبرات الصوت …

في زاوية قريبة كان مقاتل فقد ساقيه في بداية الانتفاضة .. يجلس على الأرض وقد لف ما تبقى من جسده بحزام ناسف .. وفي يده بندقية .. تنظر إليه طويلاً .. الشاب ينتبه لك .. يرفع قبضته عالياً ويبتسم .. ترفع قبضتك أنت أيضاً وتبكي بصمت …!

دبابة تقتحم الحي مثل ثور هائج .. شاب ملثم يواجهها مطلقاً الرصاص .. ثم يلقي بنفسه أمامها مفجرا حزامه الناسف ..! .. تطلق الرصاص أنت أيضاً ..

يصمت رصاص المقاتلين فجأة .. دبابة تقترب .. وعلى مقدمتها طفلان مقيدان بالسلاسل .. الطفلان كانا ينظران حولهما بذهول .. وقد أصيبا بحالة من الهستيريا ..

تنظر جيدا .. إنهما خالد وسائد .. يا الله ..!!

يجب أن تصل إلى البيت .. رغبة هائلة تجتاح كيانك لرؤية زينب .. وباقي الصغار ..!

تقترب .. تصل إلى النافذه .. تحاول النظر إلى الداخل .. تدق على النافذه .. لكن صوت الانفجارات تطغى على كل صوت .. كنت ترى زينب تحتضن ما تبقى من الصغار وتبكي ..تلمحك فجأة .. تجيء راكضة .. الصغار جاؤوا راكضين أيضاً ..

- أخذوا خالد وسائد … أخذوا خالد وسائد ..!!

من وراء النافذة تحتضنهم بعينيك .. تبتعد خطوات .. تنظر إلى السماء ، طائرات كثيرة .. تقصف ما تبقى من بيوت ..والسماء سقف دخان ونار …

الدبابة تقترب .. خالد وسائد مقيدان بالسلاسل على مقدمة الدبابة .. ينظران إليك ويمدان أيديهما .. نحوك .. تتحسس حزامك الناسف ..!

من جهاز الراديو الملقى في زاوية الشارع كان المذيع يتحدث بحماسة معلناً أن العرب يتمسكون بخيار السلام العادل والشامل ..! ..

الدبابة تقترب .. زينب والصغار ينظرون إليك بصمت وأنت تتقدم نحو الدبابة ..

زينب تحتضن الصغار وتصرخ :- مع السلامه .. قريباً نلتقي يا حبيبي ..!!!!!

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007