[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
يحيون هكذا...هكذا أموت 
التاريخ:  القراءات:(2764) قراءة  التعليقات:(14) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : مختار محمود عبد الوهاب  
- 1 -

عوض عليكم ربنا …… عوض الله عليكم …. عوضكم ربنا خيرا منه بأي صيغة تقال، .سوف تكون مفاجأة وسيسقطون من طولهم! ! ! .موسى ليس أغلي من ربه تعبير ليس له دلالة الله جاب … الله أخذ … الله عليه العوض جملة تدل علي تفاهة المتداول . . . نعم . . . الهاتف .آ لو . . . البقاء لله . . . أنا مت كلام غير منطقي تلغراف عزاء يحمل مضمون أنه لا عزيز علي الموت ، فسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم مات ، والخير في البواقي . . . يااااه . . . لا أستطيع أن أقرر كيف سأخبرهم بالنبأ ؟؟

- 2 -

أرجوك لا تسألني ماذا حدث بالضبط !؟ فكلما تذكرت تجسدت أمام عيني الأحداث ،واصفرت الدنيا وازرقت واحمرت ، ورحت في ألم فظيع ، أرجوك لا تدفعني للعودة إلى الوراء ، ليتك تقدر علي إيقاف هذه السيارة الزرقاء فبعد قليل ستتسبب في عرقلة حركة المرور ، وسيقف شارع رمسيس المؤدي إلى غمرة تماما ، وستضطر سيارة الإسعاف - التي كان من المفــترض أن تحملني جريحا وحملتني قتيلا - أن تعود إلى شارع الجمهورية ،ومنه إلى العتبة الخضراء فباب الشعرية قاطعة .شارع الخليج المصري إلى العباسية والله لا أعرف هل صدمني أتوبيس أم…. سيارات النقل لا تدخل وسط المدينة نهارا … أرجوك صدقني والقرآن يا شيخ ما رأيت شيئا غير ألوان تلونت بها الدنيا فتاه في موقف الأتوبيس في مبني المحكمة ، وانقلبا علي الكوبري .الجانبي وعجنا في مبني الرقم القومي علي الطلاق من زوجتي التي سوف تستقبل الخبر بصوت حياني ما رأيت إلا أناسا تتطاير ، و عربات صغيرة تنقلب ، وعجلات كبيرة سوداء تركب على رصيف المشاة .وتتلون بدماء المارة

من قال أنني مخطئ ؟؟ نعم أنا لم أكن أسير فوق الخطوط البيضاء المخصصة للمشاة ، ولكنني كنت أسير على جانب الطريق من ناحية مبني الرقم القومي ،ونظري لم يكن زائغا ولا شيء ، لقد كنت أرقب حانوت الزهور أسفل الكوبري؛ ساعتها لو

دققت النظر جيدا لرأيت أمين شرطة يلاطف فتاة نصف عارية - ليته يتحرك ويتصل بالنجدة ( بجهازه اللاسلكي الأسود الموجود في يده الأخرى التي لا تداعب صدر! الفتاة ) فأنا سأسلم الروح إلى بارئها بعد دقائق - والبنت منزوية في ركن الحانوت ، وأثر مداعبته تبدو بقعة لامعة مبتلة فوق نهدها . وأنا عوضي على الله فبقعة الدم تزداد اتساعا أسفلي ، فيكبر قطر الدائرة العشوائية .من المارة حولي

- 3 -

حين كانت البنت ذات البقعتين اللامعتين المبتلتين في صدرها تدفع ورقة فئة العشرة جنيهات لسائق التاكسي وتنصرف في ارتباك دون أن تأخذ الباقي ؛ وحين كان أمين الشرطة يستدر بوله أسفل الكوبري ناحية مسجد النور ، وحين كانت سيارة الإسعاف في وسط ميدان باب الشعرية تماما أو تجاوزته قليلا ؛ وحين كانت زوجتي تضرب على قلبها بكفها لتعثر الصغيرة رهف في عتبة الدار ؛ وحين كان سائق السيارة الزرقاء يعتذر للأمين الذي يركب دراجة بخارية بيضاء مثل الداهيـة حتى لا يسحب رخص القيادة والتسيير . . . . . في هذه اللحظة تماما كنت أشهق الشهقة الأخيرة ، وأتحول إلى كيان آخر- والجهلة أولاد الكلب الملتفون حولي لم يكلف أحدهم نفسه بتلقيني الشهادة - ولا .أعلم هل توقف النزف عند هذا الحد ،أم سالت مني دماءٌ لبضع دقائق أخر برغم الغراب … قابيل دائما لا يتعلم .المكان: شرق النيل مدافن قبلي بياض العرب بمحافظة بني سويف .الزمان: ظهيرة اليوم التالي الذي لم أر شمسه الحدث : يا شؤم ما حدث ، لن استفيض فيما حدث في سيارةالإسعاف أو مستشفي أحمد ماهر التعليمي؛ ولن أخبرك بكم باعتني حكيمة الاستقبال لدكتور المستشفي الخاص فاقتلع عيني أبدلني مكانها زجاجا ! وبالرغم من قوة ملاحظة أخي الأصغر الذي وقع على استلام الجثة وكشف وجهي عدة مرات لكنه لم يكتشف شيئا . وليس هناك مجال للحديث عمن صلى صلاة الجنازة علي جنبا، وستسألني: كيف انتهى بك الأمر للدفن في بني سويف ؟ ولن أجيب ! ! لأن الموقف أقسى مما تتخيل ولا .محل لسهراية في هذا المقام النعش على سيارة نصف نقل في منتصف الكوبري الذي يصل مدافن الشرق بالعمار في بني سويف التي تختلف عن غالبية محافظات الصعيد فتدفن في البر الشرقي بدلا من البر الغربي ،ونفر قليل يقبضون علي النعش فوق السيارة ،وآخرون يترجلون حول السيارة في حيرة والأمر صادر لسائق السيارة ألا يتحرك ،والنيل يمر أسفلهم .غير عابئ بما يجري. أعرف ما يدور في رأسك ؛ الانتقال الزماني والمكاني ليس به تسلسل منطقي ، وغير مبرر ، والحدث الأول ينفصل انفصالا كليا عن الحدث الثاني، أنه يا سيدي أمر جلل ،البنت ذات البقعتين اللامعتين المبتلتين في صدرها تخلصت من هذا الأثر بالغسيل، وأمين الشرطة خرج من جنابته – ليس لها علاقة بالبنت طبعا – بالاغتسال في دورات مياه مسجد النور ، وسيارة الإسعاف باتت ليلتها تنقل .جهاز عروس ابن السائق . . وزوجتي … وأمي… والصغيرة رهف… وأنا بالرغم من صدور تصريح بالدفن غير قادر على دخول مقابر المسلمين ،وجمع .غفير أبيض يلتف بمدافن قبلي بياض العرب يمنعني من دخول الدار الآخرة …… ؟

يا سيدي تصريح الدفن مصدق عليه من رئيس النيابة وممتلئ بالتوقيعات والتصديقات والأختام ، والمعترضون على عملية الدفن لا يمتون للسلطة بصلة .أساسا أ رأيتم أن الأمر تضيع مع جلالته كل برتوكولات الحكي وتقنيات القصة القصيرة

.،و أن هذا النهار لن يمر … وأن ألسنة سوداء كقرن الخروب علي الآن أن أبحث في تاريخي الإيماني والأخلاقي لأجد ذنبا اقترفته يمنعني من دخول مقابر المسلمين . وعلي أن أسأل نفسي قبل أن أسأل عمري فيما أفنيته وجسدي الحائر فوق الكوبري فيما أبليته ،ومرتبي من أين اكتسبته وفيما أنفقته . . . . ربما كان الأمر له علاقة بالسياسة فبالرغم من تعاطفي مع كل ما هو معارض ، واختلافي مع كل ما هو مؤسسي وسلطوي ، إلا أنني كالماء البارد لا أهش ولا أنش ، أظنه لا دخل للسياسة بالموضوع وحتى أقطع عليك أي تجاوز في التصور لا يد لأمن الدولة في هذا ولا الموساد ولا غيره . . . . ارتحت نسيت أخبارك أن واحدا نحيلا أحدب ، ضيعته البلاد واحتار كيف يقولها ؟ اقترح أن أدفن في مقابر المسيحيين المجاورة القريبة ، وهز رأسه المستطيل وحرك يديه بشكل مسرحي وابتسم ابتسامة عريضة صفراء …… أ لم أقل لك أن هذا النهار لن يمر وأن ألسنة سوداء كقرن الخروب ،وأنا الضعيف عديم الحيلة لا أكره المسيحيين ولكن لا أحب أن أدفن معهم … سوف يفهم هذا .أنني ضد الوحدة الوطنية وأنني معادي للسلام الاجتماعي …. أقول لك حتى ترتاح الجثة المحمولة على الأعناق ،وتجد لها مكانا في أرض الله الواسعة علي أن أقبل الدفن في أطراف مقابرهم طبعا أنت لست في حاجة أن أخبرك تفاصيل ما حدث من رهبان دير العذراء الذين خرجوا عن بكرة أبيهم يرفعون الصلبان الخشبية اعتراضا على اقتراح النحيل الأحدب .الذي يتحدث برأسه ويديه … مسلم لم يقترف ذنبا ومع ذلك رفضه المسلمون أن يدفن في مقابرهم ،ويحب المسيح .والعذراء ويقرأ العهد الجديد وموعظة الحيل ويرفضه المسيحيون أيضا … سوف يبص عليكم صاحب نظارة طبية سميكة كرهته حيا ويطرح طرحه ما دام رفضه المسلمون … والمسيحيون … ندفنه في ترب اليهود يا خرابي … إلا هؤلاء - أرجوكم أنا ضد التطبيع منذ نعومة أظافري ،لا أعلم كيف أسمعهم صوتي أو أخبرهم بما أريد ، وبالرغم من اعتراض كثيرين منهم بمجرد سماع الطرح ،إلا أن شاعرا ممتلئا يكتب قصيدة النثر انتصر لمنهج ما بعد الحداثة وأكد أن العملية قابلة للنقاش ، وقبول الآخر والتعامل معه طرح جيد ، والدفن في تربهم لا يؤكد قناعتنا بما يفعلون ،ولن تضيع العروبة بدفن واحد منها في .ترب اليهود ولكم دينكم ولي دين . هل تقدر أن تساعدني على أن يترك هذا الرجل جنازتي ………

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007