[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
عين الجمل 
التاريخ:  القراءات:(5256) قراءة  التعليقات:(21) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سمير الفيل  

 

عين الجمل

 

جاء فني الكهرباء ، وصعد السلم الخشبي . دور بيديه المدربتين المصباح الخاسر حتى خلعه ، ووضع آخر بديلا عنه . فيما هو يهبط السلم اختل توازنه . لم يكن هناك بد من أن " يجبس " يده ، ويرقد في عنبر 8 عظام وهو المجاور تماما لنا.

كان يكره ضوء المصابيح حين يأتي الليل ، ويطلب من رفاق عنبره أن يضغط أحدهم الزر لينام ، ولم يكن أكثرهم يستجيبون لطلبه بسهولة.

في أوقات الصباح الأولى كان يحلو له أن يحضر لعنبري كي يقرأ " الأهرام " . يبدأ بصفحة الرياضة فيسب المهاجمين الذين يضيعون الأهداف برعونتهم ، ويتبعها بصفحة السياسة فيشتم الزعماء الورق الذين يضيعون الأوطان بحماقاتهم . يشتم بكلمات يعاقب عليها القانون أما صفحة الأموات فلم أضبطه ولو لمرة واحدة يشتم أحدا إذ كان يستغفر لهم جميعا ملتمسا لهم الأعذار.

 في مرة جاء العنبر طفل وكان يحمل جملا بني اللون من القماش القطيفة . حمل الولد على ذراع وعلى الذراع الآخر حمل الجمل ذي السنامين . رأيته ينهر الزوجة التي قدمت الطفل بخطوات مرتبكة؛ لأن عين الجمل قد طارت . قلت أواسيه :

ما العين إلا زر من الصدف .

هز رأسه بغاية الأسى : لكنه الجمل الذي أهدته لي المرحومة أمي عند نجاحي في امتحانات " القبول" !

 

مساء 4/11/2007

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007