[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الورقة من حق الطالب الورقة من حق الطالب
التاريخ:  القراءات:(3276) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : حسن حجازى  

الورقة من حق الطالب !حسن حجازي


 

 


 

نزلت ُ من مكتبي مسرعاً إلى   مكتب مدير المدرسة  عندما علمتُ أن هناك مشكلة بين أحد أولياء الأمور وأحد المدرسين الذي رفض أن يعطي ورقة الإجابة لإبنته لتتمكن من معرفة سبب عدم حصولها  على الدرجة النهائية  رغم أنها أجابت على كل الأسئلة ولم تترك شيئاً !


 

قمت فى الحال بإستدعاء  المعلم المذكور والطالبة التى يبدو عليها الذكاء ودلك في حضور ولي أمرها.


 

أخذها مدير المدرسة  كأبٍ  حاني  وأعطاها قطعة من الشيكولاته ورفضت أن تأخذها ولكن بنظرة من والدها أمتثلت فى الحال وطلب منها أن تخبر المدير بما حدث ، قالت أنها طلبت من الأستاذ  أ ن  ترى  ورقة  إجابتها ولكنه رفض أن يعطيها الورقة هي  وباقي الزملاء ..قالت  عندما عادت للمنزل وسألها والدها عن درجة الإختبار الشهري  قالت لا تعرف  !


 

تدخل الأستاذ فى انفعال وقال لو أعطيتها ورقة الإجابة هي وبقية الأولاد للعبوا فى الدرجات ! وهذه مسئولية !


 

ابتسمنا جميعا  وبادرته ُ متسائلاً  :


 

- ما الهدف من الإمتحان إذن  ؟


 

فرد قائلاً :


 

-لأعرف مستوى الأولاد وأقيمهم وأعطيهم الدرجات التي يستحقونها !


 

هنا انفعل والد التلميذة :


 

-        أستاذي الفاضل ببساطة  نريد أن نعرف ما أخطأت أبنتا فى حله وفى فهمه  لتتعلم منه ولتتجنبه فى المرات التالية هذا من أبسط  حقوق التلميذ !


 

فنظر مدير المدرسة ناحيتي وقال وأنت ما رايك بصفتك الأخصائي الإجتماعي  للمدرسة  فقلت :


 

-        بمجرد إنتهاء التلاميذ من الإختبار يبادر المعلم  بتصحيح الأوراقوقبل رصدها يعرض على تلاميذه أوراق إجاباتهم  ويقوم بحل الأسئلة معهم ويجيب على كافة إستفساراتهم ثم يجمع الأوراق  ويطلب منهم حل الإختبار مرة أخرى فى دفاترهم  حلاً  نموذجياً بمساعدته  ثم يشجع المتفوقين منهم وينصح الذين أخفقوا ..لأن الإختبار ليس نهاية العالم .. وأتذكر قول إديسون مخترع المصباح الكهربي عندما فشل ألف مرة فى إختراعه بأنه يكفيه أن يعرف بأن هناك ألف طريقة خاطئة من محاولاته فى سبيل الوصول لهدفه النبيل حتى تمكن في النهاية من إختراع المصباح الكهربي !


 

أبتسم مدير المدرسة وقال :


 

-إذن الورقة من حق الطالب !


 

ثم توجه للتلميذة النجيبة وهو يقبلها بحنان الأب وأنت يا آلاء :


 

-الورقة من حق مَن ْ؟


 

قالت :


 

-        من حق الطالب !


 

قال وهو يداعبها :


 

- لا  ! من حق آلاء !!


 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007