[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الرجوع للحق 
التاريخ:  القراءات:(3256) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : حسن حجازى  

                               الرجوع للحق !

 

راجع أمتعته الخاصة  بالسفر كالمعتاد .. ملابسه ..أوراقه ..جواز سفره ..تذكرة الطائرة ..أتجه إلى زوجته :

-        حياتي..  ماذا تريدين من باريس ؟ لن أتغيب أكثر من شهر  .. بعض المؤتمرات .. بعض الصفقات ..سأحاول  غاية جهدي  للعودة بأسرع وقت !

نظرت إليه ولم ترد وأسرعت لغرفة نومها وانخرطت فى البكاء .أسرع خلفها واحتواها بين ذراعيه  ومسح دموعها قالت:

-نريدك َ أنت !

أستدرك قائلاً :

-        لم تطلبين شيئا ً...خليها على الله .. تأخرت ُ عن موعد الطائرة ..أستودعك الله .

مر الشهر بسرعة  وعاد الزوج  لبيته وأسرته ..ولكن حان  موعد السفر التالي ..

-        حياتي ! ماذا تريدين من باريس ؟ لن أتغيب أكثر من شهر  .. بعض المؤتمرات .. بعض الصفقات ..سأحاول  غاية جهدي  للعودة بأسرع وقت !

كالعادة سرقتها دموعها وأسرعت نحو غرفة  نومها حتى لا يلحظ الأولاد  وقالت :

-        نريدك  أنت !

 

مضى الشهرُ  ثقيلاً وعاد الزوج لبيته وأسرته ولأحضان زوجته التي

لاحظ عليها البرود  تلك المرة على عكس المعتاد !

 

حل موعد الرحلة التالية  إلى مدريد ..توجه إلى زوجته :

-        -حياتي !ماذا تريدين من مدريد ؟ لن أتغيب أكثر من شهر  .. بعض المؤتمرات .. بعض الصفقات ..سأحاول  غاية جهدي  للعودة بأسرع وقت !

ولدهشته لم تنهمر دموعها ولم تسرع نحو غرفة نومها تحتمي  بها ولكن قالت فى برود :

-الأولاد كبروا  والمصاريف زادت  والدروس الخصوصية في  المدارس والجامعات أصبحت نار ونحتاج لتأمين مستقبل الأولاد ..,أريد تغيير السيارة ..وديكور الشقة .. ومعظم الفساتين لم تعد تساير الموضة .. وعلى فكرة هديتي  خليها على  ذوقك !

أستقل الزوج السيارة .. وتعجب من كلام  زوجته ..لعبت به الظنون ..    وبدلاً من الذهاب للمطار .. أمر السائق  بالتوجه إلى شركته.. حيث كلف مدير مكتبه  للقيام بتلك المهمة وما يليها من مهمات بالخارج  وقرر البقاء  بجوار زوجته وأبنائه !

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007