[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
سرد قصير جدًّا (2) 
التاريخ:  القراءات:(7850) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الجليل الحافظ  

 

- 1 -

 

حينما همَّ بدخول بيته رأى فاتورة الكهرباء معلقة في العداد، قرر ألا يدفعها هذا الشهر، بعد أسبوع وقف في طابور الانتظار في شركة الكهرباء لدفع الفاتورة بعد قطعها عليه.

 

 

 

 

 

- 2 -

 

ذهب ومعه الخمسة والعشرين ريالاً التي أعطتها إياها أمه ليشتري لأخيه الرضيع علبة الحليب.

عاد إلى أمه قائلاً: ماما زادوا سعر الحليب بمناسبة الشهر الكريم.

 

 

 

 

- 3 -

 

وقف على حافة الهاوية فوق ناطحة السحاب لينتحر. مع نداءات أمه، ومحاولة رجال الإطفاء، ووعود عمدة المدينة بإيجاد وظيفة له عدل عن الفكرة.

في صبيحة اليوم الثاني، وهو ذاهب إلى عمله الجديد تعرض لحادث جعله لا يغادر الفراش أبدًا.

 

 

- 4 -

 

حدث بينهما خلاف، جاء ليحاورها ، أغلقت باب الغرفة في وجهه.

 بعد دقائق جاءت إليه لتحدثه، صك باب المجلس في وجهها.

 

 

 

 

 

 

- 5 -

 

ظل جالسًا ينتظر مكالمتها لساعات طويلة، رن جرس الجوال معلنًا قدوم مكالمتها إليه.

ضغط على زر مشغول.

 

 

 

 

 

 

 

- 6 -

 

أصوات البكاء تصدح في المكان حينما رن جرس الهاتف، رفع أحد الأخوة الهاتف.

- منزل أحمد عبد الله.

- نعم، أنا ولده. ماذا تريدون ؟

- قل للوالد بأنه قد جاءت الموافقة لتركيب طقم أسنان خاصة به.

- الوالد مات.

وأغلق سماعة الهاتف.

 

 

 

- 7 -

 

سمع من أمه أنّ الحياة أولها تعب وآخرها راحة، تعب في دراسته حتى تفوق، وتعب ولا يزال يتعب، وهو يبحث عن عمل.

 

 

 

 

 

- 8 -

 

اتفق معها على الزواج، وبأنه لا توجد قوة في الدنيا قادرة على التفريق بينهما، في المحكمة أذعن لأمر قبيلتها، ورمى اليمين.

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007