[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أصداف 
التاريخ:الأربعاء 12 نوفمبر 2008  القراءات:(5189) قراءة  التعليقات:(33) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سمير الفيل  

أصداف

 

تغري الأصداف بالهشاشة . ففيها رقة وضعف وعزلة. إن مشيت على الشاطيء وقمر الشهر العربي يوشك أن يغمرك بنوره فستسمع أصوات التكسر توجع قلبك.

 المياه الضحلة تسدد طعنتها في الصميم . داخل الأصداف حياة . كائنات رخوة لها ملمس لزج تحرك الصدفة لكنها لا تخرج منها . لاتغادر محبسها أبدا .

إن أردت أن تعلم كم هو مؤلم ترك البيت أو هجر المكان الذي ألفته فعليك بمراقبة صدفة يسكنها كائن بحري حي.

إنه يسحبها خلفه أينما ذهب ، وهي تطاوعه ، ولا تمتنع حتى تأتي الموجة فتلقي بالصدفة على الرمال ، وتنحسر المياه.

موقف لا إرادة فيه . العجز يحيط بكل شيء . الحياة تنسحب ببطء ، والكائن باحمراره الممعن في خجله يتحلل من قدرته على الحركة.

لحظة السكون المريعة ، والموت العلني يسيطر . الموت الذي لا يهتم أحد برصده على شاطيء يهيم بالعشاق .

هنا قد تلامس صدفة قدر من الماء الذي تجمع في حفرة. إنها لحظة مفاجئة لالتقاط الأنفاس غير أن الموت يزحف بإصرار .

 حين تسطع الشمس في صباح اليوم التالي تكشف الصدفة عن خزيها وسكونها الأليم محتجة على ذلك المصير العبثي الذي تمجه الطبائع الســليمة .

 

25 / 8/ 2008

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007