[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
عيد الدم عيد الدم
التاريخ:  القراءات:(6843) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعلي  

 القرية ساكنة , عجيب أين الضجيج ؟! أين صراخ امرأة ( مسفر ) بل أين أهازيج   الرعاة؟! أوه زوجتي نائمة   000 ولكن  كنت أحس بهم أتلمسهم أبصرهم ماذا حصل يا ترى؟! وفجأة إذا زوجتي " مثقلة خطاها " تقول : هااااااااااااااك(الفال) فتغير لون وجهي أنا تقدمين لي المرق والكرشة ؟!هل أنا ناقص؟! أم لأني رجل عقيم ؟! أجيبي لماذا ؟ قالت:أنا ليس لي 00000شيء لا تفهمني خطأ أيها الزوج الحبيب [عريفة القرية] هو من أتى بالكرشة ووضعت يدي على رأسي وبدا لي ألف سؤال وسؤال وتركت زوجتي وهي تبكي بعد أن احتزمت {بالجنبية} و أخذت {الفأس} وبعد برهة فهمت الموضوع من عريفة القرية بأن هناك عصابة أغارت علينا وأخذوا ما أخذوا من المال والحلال وكل شيء وأنا مرضت [بالسابع]سبع ليالي فرددت الكرشة عليه وقلت : هلال سوف يعيّدكم غدا احضر { الزير} والشعار ؟! وانتظروني فجرا في ساحة {الشنيني} والجماعة تضحك وتقول:  الرجل الناقص ليس له  :إلا كرشة الغنم فذهبت من عند القوم وأنا ليس معي إلا الفأس وعصا غليظة فاتجهت متخفيا ليلا إلى القوم الذين أغاروا علينا فرأيت حصن {المخازي } وأيقنت أن القوم في داخله وأنا بي ظمأ وجوع شديدان  فانتظرت حتى  أرخى  الليل سدوله والقوم في سبات عميق وشددت المئزر علي وحملت الفأس على كتفي واتكأت على عصا{المرباع} وكنت أنقل خطواتي بخفة شديدة أضع الفأس في أعلى الحصن وأتكأ برجلي  على المرباع خطوة خطوة  حتى علوت فوهة الحصن وإذا بالقوم في سبات وشخير , وشممت رائحة اللحم والمرق وكذا فعلت بالفأس والعصا في النزول حتى وصلت وفكرت قليلا هل آكل أم أقضي على القوم وأخيرا أكلت بشراهة دون صوت ولا يسمع سوى همهمة أنفاسي حتى شبعت وأخذت فأسي أضرب الواحد تلو الآخر حتى أجهزت على السبعة كلهم وأخذت بنادقهم ومسابت الرصاص  دونما مشقة أو عناء ومع نسمات الفجر الأولى في ساحة {الشنيني}أذنت للصلاة وإذا القوم ينظرون ويحدقون بي طويلاً فأخبرتهم الخبر فلم يصدقوا فأريتهم البنادق والمسا بت, وبعد الصلاة (دق) الزير منشدين في يوم العيد بالقصيدة الآتية:

 البيض {فــالك}  يا هـــلال                  عــيــدتنــا عيــد هنــي

 بالفاس " سعدنت "الرجـال                 مـن راس {مربـوع} بنـي

وأصبح القوم في فرح وسرور والعيد عندهم عيدين 0         

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007