[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
كبرياء كبرياء
التاريخ:  القراءات:(7404) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الجليل الحافظ  

  

كبرياء

 

 

ركعت أمامه لتقدم له كبرياءها المسفوح هدرًا لأجل ألا يقتل رضيعها الذي لا تسمع سوى صوت نحيبه يشق سكون الصمت في تلك الليلة الغارقة في الظلام في هزيعها الأخير وكأنه يلتمس طوق نجاة من ضوء لن تبصره عيناها الغارقتين في حزن بعمق محيط بلا قاع غرقت فيه سفينة نجاتها...

أغمضت عينيها واستسلمت لمصيرها المحتوم....

 

* * *
**

 

أخذت خطواتها بالتعثر وهي تقاوم السقوط كيلا يصاب رضيعها الخديج، فهو ابن الحب الخطيئة كما يقول أهلها لا الله، فلماذا سولت لها نفسها أن تعشق زميلها وتتزوجه رغما عن أنوفهم جميعًا؟...

 

* * *
**

 

دفء صوته أول ما شدها إليه، كان عميقًا عمق ملكوت السماء، كان يجلس بقربها في قاعة الدرس، يتهامس مع رفيقه. ودت لو كان يهمس في أذنيها، ثم يغشوها بعناق لا ينتهي. لم تعرف كيف جذبته نحوها؟ وبأي وسيلة أنثوية جاء إليها ؟ وكيف تحدت تهديدات أبيها وقاومت دموع أمها حينما أعلنت عشقها له؟ وأنها ذاهبة إلى المحكمة معه ليوثقا عقد زواجهما؟.

 

* * *
**

 

كانت لا تزال جاثية على ركبتيها أمامه، ترجوه أن يترك صغيرها ليعيش هذه الدنيا...

من خلفها ودون أن تشعر اقترب أصغر إخوتها -الذي لم يبلغ السن القانوني – منها، واحتز رأسها....

 

عبد الجليل الحافظ

الأحساء  - الحليلة

9/12/2008م

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007