[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
دعوة..مرفوضة مها راجح
التاريخ:الثلاثاء 10 فبراير 2009  القراءات:(6958) قراءة  التعليقات:(15) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : مها راجح  

 

 

دعيت إلى العودة إلى الأرض..لأعيش حياة جديدة.. رفضت بامتنان  ..غير أنه لم يكن مسموحاً بالرفض.. ماذا كان علي أن أفعل؟؟.. بعد قليل كنت أنساب عبر الفضاء..سقطت بين ذراعي ممرضة تلقفتني من رحم أمي.. كانت طفولتي الأولى رائعة..اتشبث صدر امي اتجرع حليبا صحيا ..أجري.. أتشقلب..أتسلق الأشجار..أقفز على الحواجز..أتبادل اللكمات والخبطات..كان زمنا رائعا..

أما الآن..أضحيت ارضع لبنا صناعيا.. أبكي بأقل قدر ممكن تفادياً للعقاب.. وخوفاً من الوقوع بدأت المشي متأخراً.. لم أقم في يوم من الأيام بأي من الأشياء المفيدة..لم أعد أجري.. وأتشقلب.. وأتسلق الأشجار..و أقفز على الحواجز..بصراحة  طفولتي الآن رتيبة.. داخل جدران تحتجز حريتك.. كان شيئا صعباً عندما أقارن خبطات  ولكمات تلك الأيام برتابة هذه الأيام.. 

**                        

 كبرت وصرت شاباً..دخلت مرحلة الرجولة.. لا يمكنك أن تتصور مدى دهشتي حينما تذكرت مراهقتي وشبابي الأولى ..كانت المشاعر صادقة ..نقية.. بينما الآن فشبابي أشبه بشباب تكبته مشاعر مدفونة.. مريرة كالحصرم.. أنتجتها أوهام فضائية وتقنية جافة.. في الماضي  كانت عاطفتنا  قوية للغاية وعنيفة للغاية ..نظرة مختلسة ..إمساك بالأيدي .. كلمات غير مترابطة.. وكلمات أخرى مترابطة.. جملة هنا وجملتان هناك.. اعتراف بحبنا للآخر ..وعلى بسطة السلم.. اخطط لمستقبل ساحر.. اطلب يدها في نهاية الأسبوع .. وأتزوجها بعد ذلك بشهر.. لك أن تتخيل التفاصيل..                           

 أما الآن تلاشت تلك الصورة.. ملامح الفتيات أضحت غريبة نتيجة التشبه بالآخر ..أزمات.. افتقار للمال.. عوز....حب ما أن يبدأ حتى ينتهي..تبحث كل شيء وتنتهي إلى أن الأفضل لك سيكون ألا تتزوج.. عواطف مبتورة ومسرات مجهضة.. ومشاريع تداعى.. أو معلقة بالهواء.                   

**                                                                                               

 شارفت الأربعين..اخرج إلى الشارع.. ارتاب في التعابير  على وجوه الناس في الشوارع.. لان الشواغل والرغبات والكراهية والحزن.. وبقية الأشياء كانت تتلبس ثلاثة أرباع هذه التعابير.. صرت أعيش في خوف من ان أصبح أبا لطفل أعمى.. أو أصم ..أو أبكم ..أمراض تتحدث عنها في الصحف.. جيل ألـ  (DNA)  ..بينما كانت هذه الفترة من اجمل مما كان بوسع المرء أن يتخيلها في تلك الأيام الماضية.                                                                                                

  **

 ها أنا أخطو شيخوختي..ولكن في دار المسنين..على الرغم أنني والد لثمانية زنابق ...زنابق كريهة الرائحة..تثير الاشمئزاز.. حيث لم  تسعني  قلوبهم في الكبر... بينما كانت شيخوختي قبلاً محملة من الأثير والريش.. إحساس العظمة والروعة والسعادة والنشوة ..احتفالات كانت تقام على شرفي ...أما الآن صور الشيخوخة تتلاشى..تتحسس طريقها إلى الظلام...                              

 عفواً أيها القارئ.. لن أستأنف روايتي.. فقد غدت أقل تماسكاً .. وأكثر تهيجا... وبكل وضوح أكثر هذيانا

                 لذا غداً ستتلقى رسالة يحف بها السواد.. بخبر موتي...                                                                                                                                   

                      

                                             

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007