[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
استغاثة ميت 
التاريخ:  القراءات:(7145) قراءة  التعليقات:(5) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : تركي الرويثي  

أنا الميت استغيث بكم فهل من مجيب

انتقلت لرحمة الله قبل عقود من اليوم, وحشة القبر تخنقني, في قبري لا أنيس لي سواها , سنوات وأنا أشاهد جسدي يذوي , الدود يعمل بنشاط دائم, نهش أعضائي كلها حاولت ردعه, ولم يستجيب لندائي, وصل لقلبي ما تزال تسكن فيه وتمرح, انتفض قلبي وطردة بعيدا عنها, هي وحدها تزورني هنا , تحيله جنات وأعشابا ,فضاء واسعا تملؤه نجوم وشمسا مشرقة .
غاب لشهور طويلة وعاد بعدها بدفعات أكثر وقوة أكبر , هذه المرة لم أستطع معه دفعا , نهش قلبي ومزقه , أراه يتلذذ بأكلها وهي تبتسم لي, عيناها تطلب العون , مت منذ زمن , الموتى لا يملكون يدين.
أرجوكم أسعفوها وأسعفوني , ألا يكفي موتي عقابا.




رمى قلمه في أحدى زوايا غرفته القبر كما يسميها , لا شي يثير فيها سوى تلك الزاوية المضاءة بصورة لفتاة مبتسمة , كتب أعلاها "هذه جنتي , فدعوها بسلام"
وقع القلم في نفس الزاوية هشم البرواز وأصاب منتصف الصورة .
هرع مسرعا لها , التقط الصورة ضمها لصدره بقوة عيناه تدمع باعتذار
تحول بكاءه نشيجا, كان نشيجا عليها , وضع الصورة بدون برواز في مكانها .



ألتقط القلم وأكمل

ألا يكفي رحيلي عنها لتموت ذكراها , دعوها تسكن ما شاءت , تأخذ ما شاءت
دعوها فقبري بها أجمل , لا أريد شيئا غيرها فدعوها
مدوا يد العون , خذوا هذا الدود بعيدا عني من أجلها فقط , أيأكلها الدود وهي من استعصت علي , أيتمكن منها هذا الكائن الصغير.
من يعيش على الموتى أيأكل الحياة
لا يأكلها فأرحل أيها الدود نحو الموتى , نحو الجثث


رمى القلم هذه المرة في الجهة المقابلة
والدود كاد أن ينتهي من التهام الصورة.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007