[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
لعبة اسمها الحب لعبة اسمها الحب
التاريخ:  القراءات:(7390) قراءة  التعليقات:(13) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ظافر الجبيري  

                                                            

                                                       إلى التي كانت ترقب اشتعال  نافذتي  ، ثم رحلت                         

 

                                           الحب منجاة

كنتُ أهرب،  وأهرب من خطب مُحْدق.  خطرٌ  لا يعطي فرصة للنظر الخاطف إلى الوراء .. يداي تشدان العزم ، والقدمان تقبضان على الطريق .

نجوت .  كانت  كفّي طوال الطريق مقبوضة  . عندما وصلتُ مأمناً، فتحتُ أصابعي بتمهل ليدخلَ الهواء وتظهرَ صورتكِ مفترشةً راحتي. برقتْ عيناي عند لقاء وجهك ، كان حبُّك طوقَ نجاة .

  سأركض من جديد، وستبقين لي ، لأهرب بكِ إليك ،

 

                                

                                             مفقود

فتّشتْ جيوبه  بعد عودته مساء ..  فتّش حقيبتها وهي نائمة.لم يجدْ ما كانت تودُّ أن تجده !

بعد أسابيع، قررا البحث سوياًّ عن شيء مفقود  !

                             

 

                                             أَرَق

نضُبت المخيّلة من صوف النوم الـأبيض.. امتلأت وسادته والغرفة بالخراف ولمّا يأت النومُ بعد !

 

 

                                      

 

 

                                       لعبة الوداع

 كنتُ قد أوصلتُها إلى المحطة منذ ساعات ..  لا زلنا نتبادل نظرات الوداع.. فاتها القطار الأول .. فاتت الرحلة التالية، عادت تحضنني من جديد بعينيها .. بكفّيها.. بحديث لا ينتهي، وشوق لا يعرف المكابح .. جسدان عاجزان عن الوداع وقد اتحد بهما المكان.

تكرر  المشهد في اليوم التالي .. تتباطأ في الصعود إلى مقعدها ، وترتخي يدها فتسقط التذكرةُ كورقة حائرة . ، صار المكانُ كابينةً تحتوينا، و بدأتُ استوعبُ الزمان كذكرى تأبى أن تمر !

وسط ضجيج المكان ونداءاته  سرّبتُ نحوها نظرةً صامتة ، أكدت  لها أن بقاءها  سيظل رحيلاً لذيذاً في عينيها!

يمكن للمحطة ذاتها أن ترحل ،  طالما أمسى الرحيل بقاءً ، استحال فكرة غريبة تتلاشى! وبان الوداع لعبة عصية على الفهم !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007