[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قلق 
التاريخ:  القراءات:(6971) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فهد الخليوي  

                           قلق                

 تقود سيارتك.. تجوب  شوارع المدينة ، تحدق عميقا في تلك الاستكانة الغائرة في وجوه العابرين!

يرمي بك المسير إلى الشاطئ ، تقف بخشوع أمام زرقة البحر وجلال أمواجه الصاخبة ، تشعر و كأن كيانك المكبل بعتمته يتحرر يمعن بالامتزاج في فضاءات مشرقة ورحبة لا حدود لها.

معظم سكان المدينة أثناء العطلة الأسبوعية يخرجون من بيوتهم إلى البحر يحتشدون بأعداد هائلة على امتداد الشاطئ ، تراهم كتلا بشرية متآلفة  تتميز طبائعهم بالمرونة والانفتاح.

لكنهم عندما يغادرون البحر إلى مدينتهم يغلقون نوافذ بيوتهم خوفا من تجدد الهواء وتسرب أشعة الشمس.. يتفرقون يضربون طوقا من العزلة فيما بينهم.

 تعود إلى مدينتك الكئيبة.. إلى كوخك القديم ، تدخل لغرفتك الضيقة  ذات السقف المنخفض والجدران الرطبة ، المدينة تبدو كلها غارقة في الرطوبة والعتمة ، تحبوا في أزقتها المظلمة مخلوقات هرمة وهشة تقترب من حافة الانهيار، تشعر وكأن الزمن يمر فوق هذا الركام مسرعا نحو تخوم مضيئة.

 تنهض من جحيم أرقك ، بودك لو تنام نوما عميقا.. يدق جرس الهاتف وتجيب بصوت مرهق ، تلقي عليك فاتن ابنة خالتك سوآلا طالما تكرر:

- متى سنتزوج؟

كلهم يصرون أن تتزوج ، أمك  تلح على زواجك من ابنة أختها لكي ترى أحفادها ، وأبيك يقول لها: اقطعي حبل الأمل ابنك بلغ الثلاثين ولا زال يرفض فكرة الزواج ، وأختك الكبرى لا تكف عن قولها دوما لأبيها وأمها بأن التسكع ل(أنصاص الليالي) على شاطئ البحر وقراءة الكتب الممنوعة هي التي خربت مخك ودفعتك لاعتناق أفكار شاذة عن قيم مجتمعك المحافظ!

ترى .. لو لم يكن في هذه المدينة المغلقة بحر وكتب ممنوعة تبث وميض الأمل في ذاتك الحالمة ، هل من الممكن أن يطاق العيش داخل أسوارها؟ ، قلت ذلك وأنت قلق وحيد في غرفتك غارق في سيل تساؤلاتك:

كيف ستقرر الزواج وأنت عاجزعن تقرير مصيرك؟

هل من السهل بناء أسرة سليمة في محيط مجتمع متخلف؟

تحاول أن تنام ، يخترق مؤذن الحي بصوته الذي يصل لأطراف المدينة جدران غرفتك (الصلاة خير من النوم) سكان الحي كلهم نائمون في هذا الوقت إلا أنت ، تغلق نافذة غرفتك وتحلم بنوم عميق ، حتى مطلع الشمس! 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007