[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أول الحاضرين أول الحاضرين
التاريخ:الاثنين 22 يونيو 2009  القراءات:(6926) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : خالد عبد العزيز القرني  

 

 

 

     يحتضرون همسا دافئاً دار بينهم بينما كنت أول الحاضرين.

يأرب لفهم رحمتك..! فهاهم يتواد عون متسامحين!

سائل أحمر لزج دافئ يخرج من أفواههم ممتزجا غطى الإسفلت..

بعير اقتحم الطريق افترش مقدمة سيارة!

خرجت أصبحت مضجرا من احتفالات وولائم بتخمة حد القرف، سلام فيها مصطنع، عيون مثيرة تتدحرج، مراسيم عزاء..!

خرجت امتطي سيارتي في طريق إسفلتي لفة الظلام

 إمامي اصطدام..

يا ساتر.! انشل رأسي المرتعد، كنت أول الحاضرين!

همسها يدور بين الضحايا لا افهمه.. مع أني سمعته جيدا.. اقترب أكثر رغم خوفي تلك المناظر رهبة الموت..

رهبة الاحتضار!ّ

لا مجال للمساعدة..

السائق تكوم على جسده الحديد..

البث التلفوني لا يغطي الطريق، بين العلاية وبيشة بينما أغمض السائق عينيه بعد آن اكتمل دمه نزفاً.

البعير تدلى رأسه  على صدر السائق برشاقة متناهية هو الآخر..

الناس احتشدوا المكان.

احدهم صاح باكياً: السائق هو صاحب البعير!.. يا ناس هذا صاحب هذا!

تقشعر جسدي

ياربهم .. يا جماعة ادفنوهم متجاورين ربما شيء لم يكملوه..

حوارهم سمعته.. كان صوتي غير مسموع فالمحتشدون..

كانوا يرمون بالبعير جانباً..

ليخرجوا صاحبة!

بينما أحدهم ينظر نحوي بعينين لا تخلوان من ازدراء أسكتني!

لغة الموت لا يفهمها سوى من مات!

عدت بسيارتي..

وكنت آخر المنصرفين.

رهيبة لحظة التسامح وهما يحتضران!

الذي حدث لا يمكن.. أن أعطيه.. ما أعطاني!

 

 

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007