[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
التنور التنّور
التاريخ:الخميس 3 سبتمبر 2009  القراءات:(8015) قراءة  التعليقات:(10) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمد بن ربيع الغامدي  

 


  هذا الباب يضع قدمي الحافيتين على بداية الطريق ذاته الذي أخذ أخاً لي من قبل في ذات الاتجاه ، وهاأنذا الآن أطبع خطاي على صفحته ..
أبي على يسراي وأمي على يمناي والعيون التي دأبت على التحديق في وجهي منتشرة متناثرة على جانبي الطريق ، وعلى النوافذ وفي براويز الكوى التي تراقب هذا اليوم المشهود كانت هناك عشرات الأعين والوجنات والآذان ..
النار االتي تضطرم في قلب التنور يتزايد حرّها كلما اقتربت ، وفي كل مرة تقترب بي خطاي من التنور تتناقص الأنفاس من حولي ، ثم في فاجعة توقف ابي ، ثم  أمي ، فانطلقت بدونهما نحو التنور .
بدا اللون الشفقي يتراقص على وجهي ، وعندما أصبح اللون أكثر جهنمية من ذي قبل كنت قد وصلت الى فم التنور ، عندها لملمت فزعي وغربتي ثم قفزت الى داخل ذلك التنور .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007