[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
شعاع شمس شعاع شمس
التاريخ:  القراءات:(6932) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الجليل الحافظ  

شعاع شمس


 


هبت نسائم محملة بعبق البحر على خصلات شعرها الذهبي الممزوج بأشعة شمس ربيعية فلا تعرف من أين تشرق الشمس؟ هل تشرق من لجة هذا المحيط الممتد على مرمى البصر أم من بين ثنايات الرمال حيث تقف بوجهها النوراني وعيونها الداكنتين بزرقة هذه المياه؟...


يتأمل ساقيها المصنوعين من عاج وهما يمرحان فوق مياه الشاطئ الباردة، تركض سريعًا كمهرٍ حرون أعيت سائسها،  أخذ يلتقط لها الصور وهي تتمنع من ذلك بكل دلال الأنوثة التي تجمعت فيها وتخفي وجهها بيديها مرة وتشيح به تارة أخرى حتى استعصت عليه الحصول على صورة أخرى رائعة كالتي التقطها لها في البداية قبل أن تشعر به وتطلق ساقيها للريح تحملها بعيدًا عنه، فأخذ في مطاردتها. يريد أن يقبض على معصمها لكنها تفلت من بين أصابع يديه بخفة حتى ارتمى على الرمال يلهث لشدة تعبه وهو يضحك فرحًا ويقول لها : لقد تعبت...


اقتربت منه ووقفت بجانب رأسه ثم ارتمت عليه لتقبل وجنتيه وتقول له:


بابا هيَّا لا زال النهار في أوله، ماذا سيحدث لك لاحقًا إذًا؟.


عبد الجليل الحافظ

9/ 4 / 2009م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007