[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أسرار الخليج 
التاريخ:  القراءات:(6917) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : تركي الرويثي  

على جال الخليج يراقب النجوم وهي تحاول البروز من خلف شمس بلون البرتقالة، يأسره الخليج كثيرا، يشعر بأنه يملك من الأسرار الكثييير، لو يستطيع التحدث إليه ليخبره بكل الأسرار التي يعرفها، بكل من مروا على ظهره ليصلوا هنا.
يتذكر ما قاله الدكتور في المحاضرة «في يوم ما سوف يختفي الخليج، جزيرة العرب تقترب من إيران كل عام بمقدار أظفر الإبهام، وعندما يحدث هذا الالتصاق سوف يختفي الخليج العربي من الخارطة». عقله لا يستوعب هذا الكلام، الخليج بأسراره الكبيرة يختفي، بمواويله يختفي، باليامال واللؤلؤ يختفي، بحكايات الأجداد وأحمد بن ماجد يختفي، يأخذ سيرهم ويرحل عنا.
يشـاهده من بعيد، شاب يجلس على جال الخليج عند الغروب، يقترب منه أكثر، يضع يده على ظهره، ألتفت الشاب ليجد رجلا كبير السن يقف فوق رأسه قال له:
- لا تحزن بني هذا الخليج سوف يبقى، يملك من الحكمة ما يبقيه أبد الدهر .. ومضى
يراقب حسين اختفاء محدثه كماء وسط بحر الزائرين، لحقه ولم يعثر عليه.
استولى على تفكيره ذلك الشيخ، أقنع حسين نفسه بأن الشيخ مجرد خيال، قال ما تريد سماعه يا حسين.
**

يمشي حسين مقابل الخليج بسكينة، يمر من لا يفهم الخليج بسرعة كبيرة، يأكلون ويتشاجرون ويذهبون، لا يعطون الخليج ما يستحق من التقدير. يشاهدهم بحسرة. وألم كبير على هذا الخليج، من سوف يختفي من يوم ما. من بعيد بدا ذلك الشيخ بالظهــور تقدم نحو حسين بخطى واثقة، لم ينتظر حسين قدومه فركض إليه، بحركة من يده أوقفه مقابله وقال:
- بني.. لا تكن مثلهم، أعط هذا الخليج ما يستحق من التقدير، لا تركض في حضرته.
سحبه الشيخ من يده، ومشيا باتجاه الخليج. أجلسه بالقرب منه، الموج يداعب أقدامهم. صمت الشيخ طويلا وحسين يقلب ناظريه بين الأفق وهذا الشيخ الغريب. قال الشيخ أخيرا:
- بني .. هذا الخليج يملك من الأسرار والحكمة الكثير، بني هذه الأمــواج صفحات كتاب تحتاج لمن يفك طلاسمها، ويملك حكمة الخليج، كن أنت. ومضى...
ذهل حسين من كلام الشيخ، تجمد في مكانه فترة من الزمن، بعد أن أفاق من الصدمة حاول البحث عن الشيخ ولم يجد له أُثرا .من مكان قريب كان يشاهد ذلك الشيخ غريب الأطــوار وشاب يجلسان على البحر ويتحدثان. بعدها قام الشيخ واختفى كما يفعل عادة. توجه له الشاب وسأله عن شيخ كان يجلس معه هل رآه، أجاب بـنعم وأعرفه جيدا.
قال الشاب:
- رأيته حقا؟ من هو، حدثني عنه.
- قبل سنوات قليلة كان شاب يجلس على الخليج كثيــرا، وفي يوم ما عبر البحر، واختفى بجوفه، هرع بعض الرجال وكنت منهم لإنقاذه، أخرجناه من البحر، حاولنا أن نفرغ ما في جوفه من مــاء، ولم يخرج شيء، أحضرت له ملابس من دكــاني هذا ومازالت عليه، ومنذ ذلك اليوم وهو يظهر فجأة ويختفي فجأة كأنه ماء.

**
مشى الشيخ على سطح الخليج، قطع مسافة طويلة، ابتلعه الخليج برفق. حسين يجلس على جال الخليج يشاهد صفحات الخليج وهي تتقلب، من بعيد ظهرت صفحة بين صديقتيها وسارت نحو حسين.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007