[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
اخي واخي واخي اخي واخي واخي
التاريخ:  القراءات:(542) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمود أبو فروة الرجبي  
أخي وأخي وأخي

تأليف: مَحْمُود أبُو فَروةَ الرَّجَبي

قالت له بغضب:

-سائقك ينظر نحوك بطريقة كلها احتقار.

-هل أنت واثقة من ذلك ؟

قالت : نعم وكأنه غير راضٍ عن علاقتنا.

قال :ربما كان هذا صحيحاً يا حبيبتي، فهو متعاطف كثيراً معها.

شعرت بالغضب اكثر.

-لا تذكر سيرة زوجتك أمامي.

-أسف يا حبيبتي سأفعل ما تريدين

-أفصله من العمل.

- لكنه مسكين عنده ثمانية أولاد …

- عليك أن تفصله حتى لا تفسد علاقتنا.

- حاضر.

سار معها بين الأشجار.

تذكر تصرفات سائقه. أحس بالفعل أنه كان يحاول أن يبعده عنها، وكان دائماً يُذكِّرهُ بابنه وبها، ويقول عنها إنها اكثر إنسان رحمة في الدنيا.

شعر بالغضب اكثر … كيف تسمح لسائق بالتدخل في شؤون حياتي ؟ هزلت…

أثناء سيره شاهد امرأة تركض وهي تطارد طفلاً وتصرخ به محذرة كي لا يقترب من البركة، كانت تقول له احذر ستقع في الماء، وخلال لحظات حصل شيء رهيب. وقع الطفل في الماء وقفزت المرأة وراءه وهي تحاول إنقاذه ودفعته بقوة نحو الأرض، بينما راحت تغرق في الماء دون أن تتمكن من إنقاذ نفسها. ركضت امرأة أخرى وأنقذت المرأة الأولى وبعد إخراجها من البركة احتضنتها وراحت تبكي ثم احتضنت الطفل ووبخته على ما حصل . تجمع الناس حول السيدتين كان موقفاً رائعاً جعل دموع البعض تفر من عيونه.

قالت السيدة الثانية للسيدة الأولى : شكراً لك. أنقذت ابني من الموت وكدت أن تفقدي حياتك من أجله.

- هذا واجبي يا سيدتي.

- بل أنا أختك، أنت من الآن أختي ولست خادمتي.

استغرب كثيراً. الخادمة فعلت ذلك، الخادمة ضحت بنفسها من أجل طفل سيدتها، تذكر السائق، نظر إلى وجهها وقالت له :آه حبيبي … أين ستذهب الآن ؟

لم يتحدث، التفت وراقب المرأة والخادمة، كانت المرأة تحتضن طفلها والخادمة بطريقة عجيبة.

مرة أخرى نظر إلى البعيد فرأى السائق يقف أمام السيارة وينظر نحوه بنظرات مليئة بالعتاب. تركها ثم ركض وصافح السائق بحرارة وقال له : أريد العودة إلى المنـزل بسرعة.

هي عبست، وهو ابتسم والسائق ابتسم وابتسمت الدنيا كلها معهما.

تقرير بمشاركة سيئة عنوان الآيبي تعديل / حذف المشاركة

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007