[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
طيف من بقايا حلم مها راجح
التاريخ:الثلاثاء 2 مارس 2010  القراءات:(6675) قراءة  التعليقات:(38) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : مها راجح  

 

 

كان المقهى بقعة مفضلة له ..من هناك يمكنه أن يراقب المدينة تشق طريقها نحو عالمه..بإمكانه أن يلمح  ويتمعن الخطوات والأصوات والوجوه ..ويتخيل الأحاديث التي يتبادلونها ولو من بعيد.

من هناك يتأمل الحياة التي يستقيها في فنه..في كل مساء ..يجلب معه أقلام الرصاص ودفاتر الرسم وألوان الفحم الباستيلي  ويرسم..يخطط الوجوه والأجسام ..وتفاصيل المشاهد التي تثير انتباهه..يحب الملمس المرن لورق الرسم وهي تنزلق تحت يديه ..وطريقة خدش ألوان الفحم القاسية   وهي تتماوج بين أصابعه فتسكب الألوان ضوء وظلالا..

يلتقط بالرسم ..ابتسامات السياح الذين يرتشفون فناجين قهوتهم ..أو ملابسهم التي تثير ملكته..أو ومضات الزهور اللامعة التي تحتل شرفات المنازل ..أو الأشجار التي تلعب لعبــة الإختفاء مع مصابيح الشارع..

بينما كان منهمكا بما يلمس قلبه على ورقة الرسم..هواء حوله تغير ببطء ..لفح وجهه عطر شفيف استرجع فيها ذكرى ماض بخطفة سريعة .. شد انتباهه اليها وهي تعبر المكان لتأخذ مقعدا لها في احدى المناضد حوله..

في تلك اللحظة التي لا اسم لها ..أدرك كل تفاصيلها ..اصابعها الطويلة تتراقص وهي تمسك كأسا خزفيا مثل قطة ناعمة ..أحس بكلمات كانت نصف منسية لقصيدة شقت طريقهاعبر أصابعه في إحدى الأيام الخوالي ..بشرتها البيضاء المائلة للصفرة كزهرة منغوليا ..ذكره بوجهٍ كان يزوره كل ليلة كشعاع شمس ارجواني مجنون..عيونها الرمادية وكأنها وعد المطر اخذ يهطل  خربشة على الورق ..لكم تمنى أن تعود تلك الساعة التي احبها وأحبته..

شعرها الأسود يمارس أعمال شغب على أكتافها يتساقط مثل قصبات ناعمة عند حنجرتها..لف به ما تبقى محصورا في مخيلته.. أجبر نفسه على قفل الذكريات..

تشرب قهوتها على عجل وتنظر إلى رسغ يدها وتنهض .. فيدخل الهلع إلى قلبه حين تراءى له تلك السيارة التي سحقت جسد حبيبته أمام عينيه ..فتناثرت أجزاؤها و راح يلملم ما تبقى منها يحمله كحلم الأمس..

بدأ هتان المطر يلطخ ورقة الرسم ويمحو جبروت طيف قاس لمن لا ينساها.

 

 

**

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007