[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الغالب والمغلوب 
التاريخ:  القراءات:(4387) قراءة  التعليقات:(13) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سمير الفيل  

فريدة ، الممرضة بمستشفى الصدر تشاجرت مع زوجها وأبوعيالها الموظف بقلم الحسابات لأنه رفض أن يذهب بها إلى مصيف " جمصة ".

أخبرته أن نسائم الهواء هناك ترد الروح ، وهو يحبسها في هذا القمقم بجدرانه الكئيبة.

يحلم بعينين مفتوحتين أن يوفر لها سكنا أفضل . يضع القرش على القرش ، ولا يخبرها بمشروعه حتى لا يتبدد المال.

ركبها العناد ، وكانت تقرأ الصحف ، فعلمت بمسألة "الخلع" . اندفعت في خصومة لم تكن على البال . بعد جلستين أصدر القاضي حكمه بعد أن همست في أذن المستشارين بعيبه الذي لا تستطيع إخبار الناس به على الملأ.

كانت كاذبة ، لكنها غلبته بالحيلة . لما نالت حريتها تزوجت سمسار الحي الثري . أخذها ، وذهب بها إلى المصيف .

ولما جن الليل ، وجدته رخوا ، مبططا ، لا يشعرها بأنوثتها . استدارت للحائط ، وفكرت في الرجل الذي غدرت به . خمشت وجهها ، وهي تشتم نفسها : من المغفل الذي قال أن الرجل لا يعيبه سوى جيبه ؟

 هناك أمور أخرى أكثر أهمية لو يفقهون.

 

5/7/2009.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007