[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
معاناة عقيق أحمَر 
التاريخ:  القراءات:(6689) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : وفاء الطيب  

كنت عقيقاً أحمر موغلا في صخريتي متمسكا بفطرتي وبدائيتي ولدت في أحشاء صخرة بباطن وادي العقيق من ظهر بركان تمخض في حرةٍ بيثرب .. كنت بوجه صقيل أحمرالخدين لمّاع الجبين .. أورثتني أمي لمعة عينيها فكلما اخترق الضوء موشوري تطايرت منه سبعة بروق كل بارقة دريّة اللون ورائحتها عنبر ..أرضعتني أمي شيئاً من السليكون ممزوجا بالمغنزيوم والألمنيوم فقويت به جلمودية تركيبتي وعشت آمنا في صخريتي من وهج الشمس محميا بقشرتي من لفح الريح وقر البرد لا يقدر متسلل على دق وحدتي ولا غاصب على فتح جرحي ..

...تمازجت وتماثلت في وادي العقيق ..
وحين أمسك بي صاحبي أول مرة قال لي : إنك حجر نصف كريم تمازجت فيه نورانية الحجر بوفاء البشر
واستغرب مني ذلك البريق الذي أشد ما يتماهي في يناير
..
وقال لي : كن فصاً من عقيق
!
لم يكن سهلا أن أكون فصاً إلا بعد أن سُحلت فوق الرمل ودقت فوق رأسي مناشير الحجر وصلبتُ في حفرة يضربونني بمطارق من حديد .. خرجت إلى العراء مليماً كظيماً فتلقفتني يده لتعلمني الحبو من جديد ، سقاني من ماء يقطينة بعد الصقل حتى صرت فصاً يألف يده لا يد سواه
..
وقال لي: كن خاتماً !

وصرت في أصبعه خاتماً من عقيق !

و. ط

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007