[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
على هامش الكره... على هامش الكره...
التاريخ:  القراءات:(2619) قراءة  التعليقات:(16) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  
رأيته يتصفح بعض الجرائد ، يستجمع أخبارا فاتته أمس ، أعلنتها قنوات محترمة ، بكى حظه ، ضمّ إلى صدره صفحة اعتاد مطالعتها قبل غيرها ، تعلن وفاة رجل بالحياة !!! ، كتم غيظه و انتبه لصورته القذرة ، ... كانت فحولته تقليدية ، و رواية تقول استقال من منصبه كموظف مغبون ، قهرته نفسه ، لا يحسن رسم الأشياء إلا في الظلمة حتى لا يراه النّاس ، لكنه يحسن تقبيل أرجل الذين ماتوا و الذين ينتظرون دورهم في ساعات متأخرة من ليلة غير مكتملة ، يرسل بعض غضبه إلى جهات ، كثيرا ما كان يلجأ إليها عند انقطاع الكهرباء .... !!!

اكتشف أنّه يعاني مشكلة حادة في قلبه ، و بعض الفطريات التي أصابت كبده ، كتب خاطرة على هامش الصورة غير الملونة كما لو أنّه يريد التعديل من دلالاتها الغامضة و إضافة افتراضات توهمها مناسبة ، فرسم خطوطا شوه بعضُها بعضَها ، تراءت له لشدّة قبحها جميلة !!! ، و أنّها مناسبة ، و ما يراه هو لا يراه غيره ... !!!

شكّل رقما بهاتف تآكلت حدوده على الرغم من حداثته غير أنه مستعار حتى لا يتعرف عليه مراسله... اتصل بالجهات مرة أخرى و استفسر عن سبب الخلل الذي بدا له خللا !!! ، فقال : بالرغم من وضوح الصورة فهي بحاجة إلى توضيح أكثر،...يسمع قهقهة...لم تتوقف...،تلقى رداّ: المعذرة رقمك مجهول ، و بطاقة ائتمانك مستعارة ، و اعتراضك على الموضوع المنشور في الجريدة متأخر ...، و العدد (...) سحب ، و قد تداوله القراء اتصلوا قبلك بالتعازي ، نرجو أن تنتظر العدد الموالي لنشر اعتراضك إذا كان يتوفر على الشروط المطلوبة ، مرة أخرى نتأسف لعدم تلبية طلبك لأنّه غير مؤسس ، رفعت الجلسة ...عفوا الخط مشغول !!! انقطع الكلام ... التسجيل الآلي: إنّ الرقم الذي شكّلته خاطئ ، أو خارج مجال التغطية ، الرجاء أعد تشكيله أو أعد تعبئة رصيدك ، انقطع التسجيل أيضا ... كتم غيظه ، انتبه قليلا لنفسه ، تراجع عن الاتصال ، اكتشف أخطاء في نفسه ، صوّب بعضها ... رنّ هاتفه ، فرح كثيرا كالطفل النزق : لعلكم استدركتم الخطأ ...

كانت مجرد مكالمة خاطئة داعبه بها صوت مجهول مزعج : تهانينا الحارة لمشاركتك في لعبة كنّا نتمى أن تكون أنت الفائز بها ، على كل حال حظ سعيد في المرة القادة مع لعبة (خطأ و صواب) .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007