[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
بعد السبات 
التاريخ:الاثنين 30 يوليو 2001  القراءات:(2320) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : منذر أبو حلتم  
فتح عينيه بصعوبه .. صفير حاد يملأ اذنيه .. أغمض عينيه وفتحهما عدة مرات . ترى كم الساعة ؟ .. حاول رفع يده .. لكن يده ثقيلة .. ثقيلة جداً ، وألم حاد غريب يمزق عضلات يده .. ومفاصله جميعها ..

بعد جهد كبير نظر إلى ساعته .. كانت الساعة واقفة .. ومغطاة بالتراب .. ذهنه مشوش .. وأخيلة وصور غريبة وغير مترابطة ترتسم على جدران مخيلته .. وبين النوم واليقظه نظر إلى سقف الغرفة .. حاول التشبث بالواقع .. ولكن ، لماذا يشعر بكل هذا الألم والتعب والإرهاق ..؟ وكأنه تعرض لضرب قاس مبرح ..!!

هو لم يشرب شيئاً ليلة أمس .. بعد العشاء دخن سيجارتين وشرب فنجان قهوة .. وبعد أن قرأ الصحيفة استلقى على سريره ونام ..

انتبه للمرة الأولى إلى السقف .. يا إلهي ..كانت زوايا السقف مغطاة بنسيج العنكبوت ..وبكثافة غريبة .. من أين جاءت كل هذه العناكب .. ومتى استطاعت أن تبني كل هذه المستعمرات العنكبوتية .. ؟

حاول الجلوس في السرير .. شعر بالدوار .. الجدران تدور حوله بسرعة مخيفة .. أغمض عينيه و استجمع قواه.. وجلس في السرير ..

هل هو مريض إلى هذه الدرجة ؟! فتح عينيه .. الجدران تخفف من سرعة دورانها .. جال بعينيه في أنحاء الغرفة الصغيرة .. ماهذا ؟ .. الغبار يغطي كل شيء .. الطاولة .. المكتبة .. خزانة الملابس الصغيرة .. الأرض والجدران ..ومستعمرات النسيج العنكبوتية في كل مكان .. اللعنة ..! من أين جاء كل هذا الغبار ..؟ هل هي عاصفة رملية .. ؟ لكن النافذة مقفلة ..نظر إلى زوايا السرير الحديدية بدهشة .. كانت مغطاة بالصدأ .. لمح فجأة رأساً مخيفاً يطل عليه من المرآة المثبتة على باب الخزانة .. رأس مغطى بشعر أبيض أشعث وكثيف .. وعينين مذهولتين تطلان من وجه تغطيه لحية بيضاء تطاير شعرها الكثيف في كل الاتجاهات .. شعر بالرعب .. من هذا ؟..

استجمع كل قواه وحاول النهوض .. لكنه سقط على الأرض بجانب السرير .. زحف بصعوبة .. إلى أن وصل إلى الخزانة .. نظر إلى وجهه في المرآة .. وجه نحيف مخيف ينظر إليه بذهول من خلال الشعر الأبيض الكثيف .. انتبه إلى يديه المعروقتين .. وأظافره الطويلة المقوسة .. ماذا يجري ؟ .. تذكر قصة أهل الكهف .. ابتسم بذهول .. ثم صرخ بصوت متحشرج مبحوح :

- اللعنة .. ماذا يجري ؟ ..

هل نام مثل أهل الكهف ؟.. نظر إلى صحيفة الأمس على الطاولة .. كانت بنية اللون .. متآكلة الأطراف ومغطاة بالتراب والعفن ..

زحف إلى جهاز الراديو المغطى بالتراب .. أدار مفتاحه ولكن لم يصدر عنه أي صوت ..زحف إلى النافذة .. فتحها بصعوبة .. لكنه لم يرَ شيئاً .. ضباب أبيض كثيف يغطي كل شيء .. وأصوات غريبة مبهمة تصل إليه مصحوبة بذلك الصفير الحاد ..

ماذا يجري .. وفي أي زمان أنا ؟ نظر إلى قميصه المهترئ وهو يتمزق مع كل حركة بسيطة يقوم بها .. نظر إلى باب الغرفة .. يجب أن يخرج من قبر الجنون هذا ..زحف إلى الباب ..جاهد طويلاً حتى تمكن من زحزحة الباب القديم المتهالك ..ثم زحف إلى الخارج ..

زحف على يديه وقدميه .. الضباب يحيط به من كل الجهات ..

صرخ :- ماذا يجري .؟ .. أين أنا ؟

اصطدم بشخص آخر يزحف مثله ويتساءل برعب :- ماذا يجري .. قل لي ماذا يجري ؟

شخص آخر .. وآخر .. وآخر .. الجميع يزحفون بصعوبة ويتساءلون :- ماذا يجري ..

زحف مع الزاحفين في الضباب .. وأصواتهم المبحوحة ترتفع من كل مكان :

- أين نحن ..؟

- ماذا حدث ..؟

- ماذا يجري ؟!

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007