[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
عدالة حذاء!!! عدالة حذاء!!!
التاريخ:  القراءات:(6201) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ساعد الخميسي  



     قاعة المحكمة تنزف سكونا يمتطي هامات الرجال .. والناس يحدقون في منصة ذات هيبة يعتليها قاض ومساعديه.. وطاولة خشبية تحمل أوراق منسقة بشكل تهذيبي, تضم شعارات توحي بالعدالة.. والتوتر طقس حاد يرجم بعنف..لا يسمع سوى صوت زفير هنا , أو تأفف هناك .
    أحدهم بدأ يخالج هاتفه النقال في حذر شديد .. إلتفت إليه المجاورون .. تحارج من صنيعه , وعلى الفور أنهى مكالمته .. واعتدل ينظر أمامه .. كمسافر يتأمل مفارق الطرق .
    دخل صاحب القضية , وطرق نعاله ينفث في الآذان زخما من العلو .. فهيبته المرموقة ترسم نسقا متزنا , هاهو الرجل الذي لم يدخل محكمة برأس ويخرج بغيره .. كل الحيثيات والبراهين تأسر خصومه للخنوع ولو بعد حين .
    تمعن أحدهم في الرجل ,وتبسم ثم ضحك .. فسعد صاحب القضية وابتسم في رضاء تام , ولم يدر بخلده أن الإبتسامه ستكلفه الكثير , وعلى الجانب الآخر من القاعة ضحك آخرون .. فنظر إليهم , وتبسم بإحراج .. لكن الأمر تفاقم .. وأوغلت المحكمة الهادئة في ضجيج ضاحك .. والناس ينظرون ويضحكون .. وأيديهم على بطونهم و أفواههم , وأوداج الرجل تضخ الدم في وجهه حتى اصفر واحمر ..لابد وأن هناك شيء ما .
   ثم في حركة صبيانية أخذ يتفقد هيئته وهندامه .. ليس هناك ما يدعو للضحك.. أهم يحقروني ؟ .. أم يناصروني !؟
لا .. الوضع مزرٍ .. والموقف يحتاج لدراية .. كيف ذلك ؟
نظرة أخيرة على مظهري .. هل شاربي غير مهذب ؟ أم ذقني بها عوالق ؟
... بعد مكابدة .. وطول تأمل , بل طول مكوث عرضة للضحك الساخر !!
     ها أنا أقف بقامتي الفرعاء أمام الناس كعنزة هرمة !! نعم إنها هذه الحذاء المشؤومة .. ذات الرأس المدبب المعقوف للأعلى والملتف حول نفسه عدد من الطيات .. كظلف العنزة البلهاء .
جلبتها قبل ست سنوات لعرضها تحفة عندي في المنزل ..وهاهي تعرضني منظرا مخجلا في المحكمة وأمام الملأ !!
 
 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007