[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ماذا قال الموت للنبي؟ 
التاريخ:الاثنين 7 فبراير 2011  القراءات:(1337) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : باسكال عسّاف  
تمدد على السرير في قلب الليل، أحس ببرودة تنزلق عند أطراف عينيه، ذرف كلمات لن تصل إلى أوراقه. أغمض التعب جفنيه، رفعهما بكسلٍ من جديد، نظر إلى الفضاء الضيق. فكر في العمر عندما ينزف آخر الأيام.

الضوء الخافت وردة ذبلت على حين غرّة، الوحدة نافذة تطل على شارع يمسح عن صدره فوضى تركها أبناء الضجيج. لوحاته المعلّقة على المراسم حزينة، تعاتبه بصمت، هنا نسي أن يرسم ابتسامة على وجه امرأة، وهناك كان من المقرّر أن يضيف ملاكين فوق أكتاف الأمل.

أوراقه المكدسة كأمنيات تحت وسادة، مرتبة، تنتظر بعضاً من وجعه، وكتابه الأخير حديقة زرع فيها وردتين وشجرة على غصنها مكان لمبيت العصافير المهاجرة.

الغرفة وطنٌ هارب، الطاولة يدٌ تحمل رأساً أنهكته العظمة، ويدٌ أخرى مستلقية الى جوار قصيدة. المنفضة رماد أيام خلت. العتمة طردت الألوان وأبقت الأسود وبعضاً من الأبيض الخائف من فضول الغبار.

الحياة ترنيمة، الرجل الممدد في السرير يشعر بأنه لم يعد في مقدوره الغناء، يهمس في أذن الصدى أن يحفظ ذكراه. اللحظة محطّة. هو مسافر آخر فضّ دعوة رحلة مستعجلة، ترك حقائبه خلفه، كلماته الثائرة، واختار مقعداً مبللاً بالسكون، ينتظر الموعد كما تترقب الطيور إطلالة الخريف لترحل إلى ربيعٍ بعيد.

يمدّ ذراعه، يتلمس الألم الساكن في صدره، كريح تختبئ خلف شراع، يطمئنّ على المرض، يسامح جبنه، الديدان تكره الأحياء وتنتقم منهم عند مماتهم. لذيذ هو الموت عندما يكون تذكرة عودة إلى الوطن. المستقبل ترقّب حاضر تائه في صحراء، يحصي حبات الرمل، يكدّسها بحسب أحجامها.

تقفز نظراته في أرجاء الغرفة، تودع الغربة، باب الخزانة المشقوق جرح لن يلتئم في الصباح. الثياب على الرفوف، ستصبح يتيمة غداً، أي جسد غريب سيترك رائحته في ثناياها.

الانتظار نهر عجوز، يهرب من ملاقاة البحر.

يرخي شفتيه، تزحف أنفاسه خارج فمه، تبتعد قليلاً عن وجهه لتسقط على صدره كأوراق زهرة. القمر المعلّق على حافة الشبّاك كاللصوص يخشى الدخول، على رغم ذلك بين الفينة والأخرى، يمد رأسه ويصيخ السمع.

يتقوس ظهر الرجل، يتراخى رأسه إلى الوراء، يتلوى جفناه، يداه كرتان من نار، صدره قفصٌ قضبانه مصنوعة من زجاج المرايا المكسّر. حفيف ثوب غير مرئي يبعد القمر إلى زاوية في السماء، تتسلل نجمة صغيرة، تختبئ في شعلة شمعة يحتفظ بها من زيارة إلى موطنه.

يجثو الزائر في محاذاة السرير، صامت مثل قعر بحر، ينظر إلى الرجل النائم من دون حياة، كضرير يسمع للمرة الأولى وصفاً للمغيب. متمهلاً يقف، يرفع الوشاح عن رأسه، ينحني فوق الرجل، يطبع على جبينه قبلة أولى لا تلبث أن تتحول أخيرة.

بصوت يترنح عذوبة يقول: "تصبح على... خلود".



جريدة النهار اللبنانية
الأحد 04 نيسان 2010 - السنة 77 - العدد 24006
(الى جبران خليل جبران في ذكرى وفاته)

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007